أخبار عامةمستجدات

رحيل احد رموز الإعلام في الجزائر و مدافع شرس عن القضية الصحراوية

الجزائر 🇩🇿

يقول عز من قائل:

{يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي} صدق الله الغظيم.

رحل اليوم عن دُنيانا الفانية رجل طيب وصحفي لامع سطع نجمه في سماء الصحافة الجزائرية ثم إلى مؤسس ومدير عام لمجمع الشروق الجزائرية إنه الأستاذ علي فُضيل.

لم تُغيره المناصب ولا النجاحات بل سخر قلمه ومجمعه لخدمة القضية الوطنية من حقائق و تغطيات وتكريمات ولعل ابرز تلك التكريمات تكريم الرئيس الشهيد محمد عبد العزيز رحمهم الله جميعاً.

حينها عبر الرئيس الشهيد: بعد ارتدائه لبرنوس “الشروق” عن سعادته الغامرة وهو يكرم في الجزائر وتحديداً من قبل جريدته المفضلة الشروق، حيث قال “أشكر جريدة الشروق على اهتمامها الدائم بالقضية الصحراوية، وعلى وقفتها الكبيرة معها في الذكرى العاشرة التي سيحتفل بها يوم الغد، وسيبقى هذا التكريم خالدا في سجل الكفاح الصحراوي وفي تاريخ العرب ككل وأضاف “سيبقى هذا التكريم وما خلفته هذه الأحداث الأخيرة وسام شرف في صدر الصحراويين، ووصمة عار في جبين النظام المغربي الظالم”

وقال علي فُضيل:

إن وقفة “الشروق” اليوم مع قضية الصحراء الغربية تعكس وقفة الجريدة مع جميع القضايا العادلة في هذا العالم، وفي مقدمتها الصحراء الغربية وفلسطين، ولا يسعنا اليوم مع ما يمر به إخواننا الصحراويون إلا أن نُعبر عن تضامننا المطلق والأبدي ووقوفنا التام معهم”. وختم علي فضيل كلمته بتأكيده على أن “الشعب الصحراوي لا يقهر ولا بديل عن تقرير المصير‮”‬.

بهذه الكلمات كان علي فُضيل مؤمن بقضيتنا الوطنية وهي قضية مُقدسة بالنسبة لهُ، تعازينا القلبية لعائلته ولمجمع الشروق ولكافة الاسرة الإعلامية ولمن احب الرجل، رحم الله الأستاذ الصحفي المدير علي فضيل و الهمنا الله جميعاً جميل الصبر و السلوان و إنا لله و إنا إليه راجعون.

الصحفي الصحراوي، محمد لمين حمدي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق