أخبار سياسيةأخر الاخبار

حزب بوديموس : يجب اتخاذ اجراءات عاجلة لحماية الصحراويين في المدن الصحراوية المحتلة, و لا يمكن التسامح مع حملة القمع المغربية.

دعا حزب بوديموس المشارك في الائتلاف الحكومي الاسباني, اليوم الإثنين, الى اتخاذ اجراءات عاجلة لحماية المناضلين الصحراويين في المدن الصحراوية المحتلة من القمع المتواصل للقوات المغربية, مطالبا حكومة بلاده بعدم التسامح مع هذه الحملة الممنهجة ضد حقوق الانسان في مدينتي العيون وبوجدور المحتلتين.

وأكد الحزب, الذي يشكل قوة في المشهد السياسي في المملكة الايبرية في تغريدة على حسابه في تويتر, انه على إسبانيا ان لا تتسامح مع حملة القمع المتزايد لحقوق الانسان في العيون وبوجدور المحتلتين, مناشدا حكومة بلاده لإتخاذ إجراءات عاجلة لحماية المناضلين الصحراويين على راسهم سلطانة خيا التي تتعرض لاعتداءات متكررة على ايدي ضباط شرطة مغاربة.

وتعرضت الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة سيد ابرهيم خيا, وشقيقتها الواعرة السبت, إلى التعنيف الجسدي, من قبل قوات الاحتلال المغربية بمدينة بوجدور الصحراوية المحتلة, حيث أصيبت سلطانة على مستوى الوجه والعين بعد رشقها

بالحجارة, كما أصيبت اختها الواعرة على مستوى الفم نتيجة التعنيف والضرب, وهما الموجودتان تحت حصار مشدد على منزلهما العائلي, منذ 11 أسبوعا, ومنعتا من مغادرته.

كما ناشد الحزب الاسباني, بضرورة حماية الناشطين غالي حمدي بوحلا, و محمد نافع عثمان بوتسوفرة, الذين تعرضا للاعتقال والتعذيب قبل ثلاثة ايام والاسير المدني الصحراوي محمد الامين عابدين هدي, الذي يخوض بدوره اضرابا مفتوحا عن الطعام في سجن تيفلت بالعاصمة المغربية الرباط, منذ اكثر من شهر.

ويعتبر الحزب بوديموس, من بين أشد الاحزاب الاسبانية دفاعا عن حق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير والاستقلال وسبق له ان دعا الى الاعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية التي أعلنت عن قامها جبهة البوليساريو سنة 1976.

كما  طالب في العديد من المناسبات بتمديد ولاية بعثة الامم المتحدة لتنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية “المينورسو” لتشمل مراقبة حقوق الانسان.

كما كان ايضا من بين منتقدي توقيع الافاق الفلاحي واتفاق الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الاوروبي, ودعا في السياق الى تنفيذ حكم محكمة العدل التابعة للاتحاد الاوروبي بشأن الموارد الطبيعية القادمة من الاراضي الصحراوية المحتلة, وقرارات مجلس الامن التابع للامم المتحدة للتوصل الى حل سلمي من خلال استفتاء وعمليات التفاوض الجارية.

ويعرف النائب الثاني لرئيس الحكومة الاسبانية, بابلو اغليسياس, الذي يشغل أيضا منصب أمين عام حزب بوديموس, بدعمه الامشروط للقضية الصحراوية, حيث دعا شهر يونيو الفارط باسم حزبه, الحكومة الاسبانية الى اقامة علاقات دبلوماسية رفيعة المستوى مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية والى الاضطلاع بمسؤولياتها التاريخية اتجاه الصحراويين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق