أخبار سياسيةأخر الاخبار

سيد أحمد اليداسي رئيس منظمة عـدالة البريطانـية لـ” بلادي نــيوز” : يجب على إدارة بايدن أن تـصلــح ما أفسده ترامب

أكد سيد احمد اليداسي رئيس منظمة عدالة البريطانية وعضو حزب العمال البريطاني خلال حوار أجراه مع جريدة “بلادي نيوز” الجزائري ” أن الـوضع الحـقوقي في الصحراء الغربية المحتلة “متردي ” جراء الممارسات القمـعية والترهــيبية لقوات الاحتـلال المغربي ، وأكد اليـداسي أن قرار دونـالد تـرامــب المتعلق بمـنح الأراضي الـصحراوية المحــتلة للمغرب الذي يـعد انتــهاك صريـح للـعديـد من قرار مجلس الأمن الدولي والشرعـية الدولـية ،قرار أحــادي الـجانب ، داعـيا مختلف الدول وعلى رأسـها الولايات المتحدة الأمريكـية إلى الـعمــل إلــغاء هـذا ” الاعتراف ” ، مـشيرا إلى انــعكاســاته الوخــيمة على المنـطـــقة”

وهذا نص الحوار:

انـطلاقا من التـطورات الأخـيرة التي تعرف القضية الصحراوية ، كـيف تـقرأ الـوضـع في الصحراء الغربية ؟

الوضع الحقوقي في الصحراء الغربية المحتلة متردي حيث يعاني الصحراويين من انتشار الشرطة المغربية والقوات المساعدة في شوارع مدن الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية و وجود أعداد كبيرة من الشرطة في جميع أحياء مدينة العيون، السمارة، الداخلة و بوجدور.
كـما أن هناك معلومات عن إيقاف الشرطة للمواطنين الصحراويين و الاستيلاء على هواتفهم المحمولة لمراجعة محتواهم بحثًا عن مواضيع أو فيديوهات أو أي شيء يدعم جبهة البوليساريو. المغرب مسؤولة عن تفاقم الأوضاع في الصحراء الغربية بسبب هذه الانتهاكات وبسبب التصعيد العسكري في المنطقة وتزايد القيود المفروضة على الشعب الصحراوي في المناطق المحتلة ، بالإضافـة إلى الاعتقالات التعسفية، وقمع حرية التعبير وحق تكوين الجمعيات حيث لا تستصدر السلطات المغربية أي تراخيص للجمعيات الصحراوية في المناطق المحتلة.
وتحاصر الشرطة المغربية اليوم منازل المدافعين عن حقوق الإنسان الصحراويين في المدن المحتلة، هؤلاء المدافعون عن حقوق الإنسان هم من بين الأشجع في العالم، حيث يعملون في خضم الاعتقالات التعسفية والتمييز والقمع وفي بعض الأحيان يضحون بحياتهم. وحثت منظمة عدالة البريطانية التي أترأسها في حملتها ، الأسبوع المنصرم أعضاء مجلس الأمن إلى الضغط على السلطات المغربية من أجل ضمان حماية الصحراويين أثناء ممارسة حقهم في حرية التعبير والتظاهر السلمي وعدم اعتقالهم على أساس معتقداتهم السياسية ودعوة المغرب إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المعتقلين السياسيين .

كيف ترون قرار لجـوء نـظام المخزن للتـطبيــع ؟

هو ليس تطبيعا ، بل نقل العلاقات من تحت الطاولة وطرحها فوقها، حسب تقارير دولية هناك علاقات دبلوماسية رسمية بين الكيان الصهيوني والمغرب يكمن ما يقرب من 6 عقود من التعاون الوثيق والسري في المسائل الاستخباراتية والعسكرية بين المغرب والكيان الصهيوني لم يكونا يعترفا رسميا ببعضهما البعض. و لجوء المغرب “للتطبيع” أو نقل هذا التطبيع إلى العلن إن صح التعبير هو ضمن اتفاق بين إدارة ترامب والمغرب وكجزء من الاتفاق، وحسب رأي ، فالبيت الأبيـض هـو من وافق وليس الولايات المتحدة الأمريكية على الاعتراف بسيادة المغرب على إقليم الصحراء الغربية المحتلة وهو اعتراف خارج القانون لأن موقف الشرعية الدولية فيما يتعلق بالأراضي الصحراوية المحتلة واضح، فمنذ 1963 هناك توجيهات واضحة للغاية وضعتها الأمم المتحدة في كل قراراتها تؤكد على حق تقرير مصير الشعب الصحراوي وذلك وفقا لقرار إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة الذي اعتمد بموجب لائحة الجمعية العامة 1514 في 14 ديسمبر 1960 .
كـيف تـقيم المواقف الدوليــة إزاء القضية الصحراوية بــعد اعتراف ترامب بسيادة المغرب المزعـومة على الصحراء الغربية ؟

تتمسك الدول وخاصة الأوروبية منها بمن فيهم تلك الداعمة للمغرب بموقفها وهم ملتزمون بدعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة في دعم طرفي النزاع لتحقيق سلام دائم على أساس حل متفاوض عليه يضمن لشعب الصحراوي تقرير مصيره في إطار الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.
وحسب رأي ، فان الدول وخاصة الأوروبية منها ستبذل كل ما في وسعها من اجل إلغاء هذا الاعتراف الذي يعتبر أحادي الجانب يمنح الأراضي الصحراوية المحتلة للمغرب، وهو انتهاك صريح للعديد من قرارات مجلس الأمن الدولي والشرعية الدولية، حيث تدرج الأمم المتحدة إقليم الصحراء الغربية في لوائحها كإقليم لازال ينتظر تصفية الاستعمار.
كما أن هذه الدول ستبذل كذالك كل ما في جهدها من أجل إيقاف الحرب بين الاحتلال المغربي والجيش الشعبي الصحراوي لأنها ستتسبب في زعزعة أمن و استقرار منطقة “الساحل” بأكملها التي هي على حدود الاتحاد الأوروبي، وسوف تَكُون منطقة خصبة للجماعات الإرهابيين وعصابات المخدرات وسيكون الاتحاد الأوروبي من المتضررين الأوائل و هذا سوف يؤثر بطريقة سلبية على أمن واستقرار أعضاء الاتحاد الأوروبي، حيث ان خرق قوات الاحتلال المغربي لاتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة العازلة بالكركرات غير مقبول, ودعت هذه الدول البوليساريو والمغرب إلى ضبط النفس والإسراع باستئناف عملية السلام لتجنيب المنطقة الحرب وتداعياتها

هــل تتـوقع أن يتــراجـع الرئيس المنتخب جو بايدن عن دونالد ترامـب ؟

لا أتوقع معجزات من جو بايدن، لكن طبعًا أنا أتوقع تغييرا في الموقف السياسي الأمريكي (تجاه القضية الصحراوية) بدليل تعيين مبعوث جديد للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث عين بايدن بريت ماكغورك، المساند للحركات التحررية، رئيسا لمكتب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وارى ان إدارة بايدن ترفع شعار “أميركا لابد أن تتخلص من ترامب” وذلك يشمل سياساته الخارجية في إشارة إلى إصلاح ما أفسده ترامب

المصدر: بلادي نيوز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق