أخبار سياسيةأخر الاخبار

وزيرة خارجية السويد: استوكهولم متمسكة برؤيتها حول وضع الصحراء الغربية وحل النزاع الذي يجب ان يرتكز حول حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

أكدت وزيرة خارجية السويد, آنا ليند اليوم الاثنين ان اعلان الرئيس الامريكي المنتهية ولايته دولاند ترامب لا يغير أي شيء فيما يتعلق برؤية السويد للصحراء الغربية.
وجددت رئيسة الدبلوماسية السويدية في رد سلم للبرلمان السويدي أن الحكومة السويدية لم تعترف قط بمزاعم أو مطالب المغرب بالصحراء الغربية, شأنها في ذلك شأن هيئة الأمم المتحدة, و تواصل العمل من أجل إيجاد حل عادل لقضية الصحراء الغربية والذي يجب يحترم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
وجاء موقف وزيرة الخارجية السويدية ردا على سؤال تقدم به النائب ” بيورن سودر” حول موقف الحكومة السويدية من اعلان الرئيس ترامب الاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية.
وجددت المسؤولة السويدية التاكيد على موقف الحكومة السويدية الذي تم التعبير عنه مؤخرا امام البرلمان والذي تجسد في الاعراب عن القلق العميق بشأن التطورات التي تشدها الصحراء الغربية منذ 13 نوفمبر تاريخ الهجوم المغربي على المدنيين الصحراويين بالكركرات.
وشددت الحكومة السويدية على ضرورة تنظيم الإستفتاء بإعتباره الوسيلة الوحيدة لضمان التعبير الحر للشعب الصحراوي, كما تنص على ذلك القرارات الدولية.
وقالت الوزيرة أن “بلادها ترى أنه من الواجب إدراج مراقبة حقوق الإنسان في ولاية بعثة المينورسو” , مشيرة أن “السويد قد ساهمت خلال فترة عضويتها في مجلس الأمن في العديد من القرارات بخصوص البعثة وغيرها من المواضيع الأخرى مثل الوضع الإنساني في مخيمات اللاجئين الصحراويين وتعزيز التعاون بين الطرفين ومكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وإشراك المرأة في العملية السياسية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق