أخبار سياسية

الآلية الوطنية لتنسيق العمل في الميدان الحقوقي هدفها فضح انتهاكات حقوق الإنسان التي ينتهكها الاحتلال في المناطق المحتلة

أكدت وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات أن تأسيس الآلية الوطنية لتنسيق العمل المتعلق بحقوق الإنسان، تهدف بالأساس إلى فضح الانتهاكات التي ينتهكها الاحتلال المغربي في المناطق المحتلة في المنابر الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن تأسيس الآلية جاء للمرافعة عن حقوق الإنسان، هذا بالإضافة إلى كونها تلعب دورا مكملا ومنسقا لشتى مجالات حقوق الانسان داخليا وخارجيا ،وتوزيع الادوار على مكونات الالية وفق اختصاصاتها .

واشار البيان إلى أن الآلية تضم جهات وطنية واطارات مختصة في مجال حقوق الإنسان.
نص البيان :

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية
وزارة شؤون الارض المحتلة والجاليات
الالية الوطنية لتنسيق العمل المتعلق بحقوق الانسان
تاريخ :25/08/2020

بيان حول تأسيس الالية الوطنية لتنسيق العمل المتعلق بحقوق الانسان

لا يخفى على احد ان موضوع حقوق الانسان بكل تجلياته اصبح يولى باهتمام بالغ من طرف المجتمع الدولي ومن مختلف الفعاليات والهيئات والآليات الحقوقية الدوليةالمتعددة والمتشعبة, ومن طرف المجتمعات المدنية بصفة خاصة. ومن الطبيعي وفي ظل التطورات الحالية المسجلة في الارض المحتلةمن الجمهورية الصحراوية وجنوب المغرب والمواقع الجامعية،في ظل سياسة المناورة والتضليل والقمع الممنهج للدولة المغربية واهدار جميع الحقوق المتضمنة في المواثيق الدولية ذات الصلة (القانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الانسان)، لابد من خلق الادوات والاليات والطرق الفعالة والمؤثرة ايجابا في معركة احترام حقوق الإنسان والشعوب وفضح سياسة وخلفيات توجهات سلطات الاحتلال المغربية، من خلال الاستثمار الايجابي لما يتيحه لنا القانون الدولي لحقوق الانسان والقانون الدولي الانساني، لتوثيق جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية والابادة المرتكبة في حق الشعب الصحراوي منذ 1975، والمرافعة بفعالية امام دميع الاليات والمحاكم المختصة.

وفي هذا السياق،، تم تأسيس الالية الوطنية لتنسيق العمل المتعلق بحقوق الانسان بتعليمة رئاسية، والتي اشرف على تنصيبها الاخ بشرايا بيون عضو الامانة الوطنية الوزير الاول يوم 24 غشت 2020.
وتضم الالية عدة جهات ومؤسسات وطنية معنية بمجالات حقوق الانسان لتنسيق العمل فيما بينها، من اجل مواجهة التوجهات والسياسات الي يحاول فرضها واقع الاحتلال المغربي ومناوراته الدنيئة، و التي تدعونا جميعا اليوم الى بذل المزيد من الجهد والتكيف مع المعطيات والتحديات الراهنة في اطار معركة احترام حقوق الانسان والشعوب واحترام المركز القانوني للصحراء الغربية وفق قرارات الشرعية الدولية، وتفعيل الحملة الوطنية والدولية للافراج عن جميع الاسرى المدنيين بالسجون المغربية، والحملة الوطنية والدولية للكشف عن مصير جميع المفقودين الصحراويين لدى الدولة الاستعمارية المغربية.

1. الالية الوطنية لتنسيق العمل في مجال حقوق الانسان

ـ تم تأسيس الالية الوطنية للتنيسق في مجال حقوق الانسان بتعليمة رئاسية، لتلعب دورا مكملا ومنسقا لشتى مجالات حقوق الانسان داخليا وخارجيا ،وتوزيع الادوار على مكونات الالية وفق اختصاصاتها، مما يتطلب المتابعة الدقيقة لكل الانتهاكات المغربية لحقوق الانسان وتوثيقها في تقارير وفق المعايير المتعامل بها في مجال المراقبة الدولية لحقوق الانسان..

2. تشكيلة الالية: تضم الالية الجهات التالية:

• وزارة شؤون الارض المحتلة والجاليات ( رئاسة الالية)
• امانة التنظيم السياسي
• وزارة الخارجية
• اللجنة الوطنية لحقوق الانسان
• المنظمات الجماهيرية ( الاتحاد الوطني للمراة الصحراوية، اتحاد الشبيبة، اتحاد الطلبة، اتحاد العمال).
• وزارة الاعلام
• جمعية اولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين
• الجمعية الصحراوية لضحايا الالغام
• اتحاد المحامين
• واطارات صحراوية مختصة

3. المحاور الكبرى لمهام الالية:

• تتولى وزارة شؤون الارض المحتلة الاشراف والتنسيق لعمل الالية،
• وضع تصور للاستراتيجية الوطنية في مجال حقوق الانسان
• متابعة ما اقره برنامج العمل الوطني الصادر عن المؤتمر الخامس عشر للجبهة في مجال حقوق الانسان
• تنسيق كل الاعمال ذات الصلة بحقوق الانسان، ووضع برنامج سنوي لعمل الالية ومراحل التنفيذ المتعلق بكل مكون في الالية.
• التحصير الجيد للاستحقاقات الدولية ذات العلاقة بمجالات حقوق الانسان والشعوب .
• متابعة التزامات الدولة الصحراوية في المجال الحقوقي واحترام الاجال القانونية لاعداد التقارير ذات الصلة.
• اعداد وتقديم تقرير سنوي عن عمل الالية ضمن اشغال الندوة السنوية للعلاقات الخارجية،
• وضع خطة وطنية شاملة للمرافعة والمتابعة امام المحافل الدولية،تأخذ بعين الاعتبار كل مواضيع حقوق الانسان وعلى جميع المستويات وبمساهمة جميع الفاعلين المعنيين بالموضوع.

كفاح، صمود وتضحية لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق