أخبار سياسيةأخر الاخبار

الدورة 43 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف: مشاركة نشطة لرئيس منظمة عدالة البريطانية.

جنيف، سويسرا: شارك سيد احمد اليداسي ممثلا عن منظمة عدالة البريطانية وعن منظمات أخرى ذات الوضع الاستشاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي “ايكوسوك” التابع للأمم المتحدة، هذا الاسبوع في جلسات ال 43 في مقر الأمم المتحدة في جنيف السويسرية. وأدان اليداسي خلال عدة اجتماعات مع مؤسسات المجلس التابع للأمم المتحدة ومكتب المفوضية السامية استمرار انتهاك حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير وكذا الحقوق المدنية والسياسية و الحق فى التجمع والتظاهر السلمى في الصحراء الغربية المحتلة.

و قال سيد احمد اليداسي خلال اجتماع جمعه مع مكتب المقرر الخاص للأمم المتحدة حول التعذيب “ان الدولة المغربية لم تحترم اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية، التي صادقت عليها في 14 حزيران 1993، ولم تحترم معاهدات الأمم المتحدة في ما يتعلق بمعاملة السجناء السياسيين المدنيين.” مشيرا ان هناك العديد من السجناء المدنيين أكدوا أمام المحاكم المغربية أنهم تعرضوا للتعذيب من قبل السلطات المغربية من أجل انتزاع اعترافات منهم ولم تفتح هذه المحاكم اي تحقيقات حول هذه المزاعم، مستدلًا بحالة السجين المدني خطري فراجي بوجمعة دادة،كأخر حالة و الذي أعتقل تعسفاً في مدينة السمارة المحتلة في 25 ديسمبر / كانون الأول 2019 وحكم عليه بعشرين سنة سجنا نافذة بعد تعذيبه لعدة ايام.

وقال رئيس عدالة البريطانية اليداسي خلال اجتماع جمعه مع السيد ميشيل فورست المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان. “أن المدافعين عن حقوق الإنسان على غرار النشطاء  والصحفيبن وأعضاء الجمعيات المحلية بالصحراء الغربية المحتلة لا يزالون يواجهون الترهيب والمضايقة والعنف،” مبرزا “انه كثيراً ما كان من الممكن تفادي العنف والاعتقالات التعسفية التي يتعرض لها المدافعون عن حقوق الإنسان لو ان سلطات الاحتلال المغربية فتحت تحقيقات في الشكاوي المقدمة لها من طرف الضحايا كما يحتم عليها القانون الدولي  في التهديدات وأعمال العنف والترهيب والسجون التي كانوا ضحايا لها” مستدلا بالعديد من الحالات والضحايا.

وعقد سيد احمد اليداسي لقاءات مع بعض ممثلين عن البعثات الدائمة لدول لدى مجلس حقوق الانسان بالنظر للأدوار التي يمكن ان يلعبها هؤلاء في تعزيز الالتزامات الدولية للمغرب في مجال حقوق الإنسان.

وذكر اليداسي خلال لقاءاته “ان التدابير المتخذة من طرف المجتمع الدولي و الامم المتحدة الرامية إلى تقييم حالة حقوق الإنسان غير فعالة وغير كافية، مما يستوجب ضرورة تمكين بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية من رصد ومراقبة انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية المحتلة.”

للإشارة: كإجراءات خاصة تأتي في سياق الاحتياطات العالمية لمنع توسع انتشار فيروس كورونا، رئيسة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أعلنت من جنيف “إلغاء جميع الفعاليات والاجتماعات الجانبية” المصاحبة لجلسات المجلس التي كان من المقرر مواصلة انعقادها.

وقالت السفيرة إليزابيث تيشي إن مكتبها قد ناقش رسالة عاجلة من المديرة العامة لمكتب الأمم المتحدة في جنيف، بشأن الوضع العالمي لفيروس كورونا، وآثاره على الدورة 43 لمجلس حقوق الإنسان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق