دولي

روسيا تتهم تركيا بتزويد المعارضة بمضادات للطائرات.. أردوغان: سندفع النظام للانسحاب من شمال إدلب

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الحل في إدلب يتمثل في وقف النظام السوري أعماله العدوانية وإجباره على الانسحاب إلى حدود سوتشي، في حين أكد مصدر عسكري روسي أن تركيا زودت المسلحين في إدلب بأنظمة محمولة للدفاع الصاروخي الجوي أميركية الصنع.

وأضاف أردوغان -في كلمة بإسطنبول- أنه إذا لم يتم ذلك بنهاية الشهر الجاري فإن تركيا ستعمل على تحقيقه بدعم من حلفائها، وإلا فإنها ستقوم بذلك بمفردها.

وأجرى الرئيس التركي محادثات مع نظيريه الأميركي والروسي بشأن التطورات في إدلب.

وقال أردوغان في حديث تلفزيوني إنه عقد محادثات إيجابية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن سوريا.

وأضاف أن تركيا لا يمكن أن تظل صامتة إزاء تطويق القوات الحكومية السورية مواقع المراقبة التركية في إدلب.

آليات ومدرعات
من ناحية أخرى، نقلت وكالة إنترفاكس عن مصدر عسكري دبلوماسي روسي قوله إن تركيا زودت المسلحين في منطقة إدلب بأنظمة محمولة للدفاع الصاروخي الجوي أميركية الصنع.

وأضاف المصدر الروسي أن هناك مخاوف من استخدام تلك المنظومات من قبل المسلحين، خاصة أنهم أسقطوا مروحيتين للجيش السوري خلال الأيام الخمسة الأخيرة.

كما قال المصدر لإنترفاكس إن تركيا تواصل إرسال المزيد من الآليات والمدرعات إلى إدلب، كما عبر عن قلقه من تزويد المسلحين بالزي الرسمي للجيش التركي.

من جهته، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إنه لا يمكن تحقيق أي استقرار في إدلب عن طريق الحل العسكري، مشيرا إلى جهود حثيثة تبذل مع موسكو لتحقيق وقف لإطلاق النار هناك.

وأضاف جاويش أوغلو عقب لقائه نظيره الألماني هايكو ماس على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن أن تركيا تعتمد الحوار الدبلوماسي مع روسيا لوقف ما يجري في إدلب، وفي حال لم تنجح هذه الجهود فإن أنقرة ستتخذ ما وصفها بـ”خطوات حازمة أخرى لوقف تقدم النظام السوري”.

في السياق ذاته، قال فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي إن إدلب مسألة أمن قومي بالنسبة لتركيا، وليست منطقة حدودية فقط.

وأضاف أوقطاي في لقاء تلفزيوني أن بلاده على علم بما وصفها بالمؤامرات التي تجري في إدلب، وأنها اتخذت وستتخذ كل التدابير اللازمة لإفشالها.

‏وأوضح أن أنقرة أبلغت من وصفهما بالشريكتين -روسيا وإيران- بتفاهمات أستانا وسوتشي بشكل واضح، وأن عليهما أن تؤمّنا انسحاب النظام السوري إلى الحدود، وإلا فإن بلاده ستضطر أن تفعل ذلك بنفسها.

وأشار أوقطاي إلى أن تركيا تستضيف نحو أربعة ملايين سوري، ولا يمكنها استضافة مليون أو اثنين آخرين، لأن ذلك يشكل عبئا كبيرا لا يمكن قبوله.

توافقات وخلافات
من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم السبت إن بلاده تربطها علاقات جيدة بتركيا، لكنه ستكون هناك خلافات بينهما أحيانا.

وأضاف خلال مؤتمر ميونيخ للأمن “لدينا علاقات جيدة جدا مع تركيا، وهذا لا يعني أنه ينبغي علينا الاتفاق بشأن كل شيء، الاتفاق التام بشأن كل القضايا لا يمكن أن يكون ممكنا بين أي دولتين”.

ميدانيا، قال مراسل الجزيرة في سوريا إن خمسة مدنيين قتلوا في غارة روسية على بلدة السحارة بريف حلب الغربي، في حين سيطرت قوات النظام السوري على قرية أورم الكبرى والمناطق المحيطة بها.

وقال مصدر في المعارضة السورية المسلحة للجزيرة إن قوات المعارضة استعادت السيطرة على كامل النقاط التي سيطرت عليها قوات النظام في قرية باشمرا باتجاه تلة الراقم في جبل الشيخ عقيل غرب حلب.

وأضاف المصدر أن المعارضة قتلت أكثر من أربعين عنصرا من القوات المهاجمة على كامل المحور ودمرت عدة آليات عسكرية مختلفة.

وقد حذرت منظمات إنسانية من تفاقم أوضاع النازحين السوريين، في ظل التصعيد العسكري المستمر.

وقالت منظمة “منسقو استجابة سوريا” إن أعداد النازحين من ريفي حلب وإدلب في تزايد مستمر مع استمرار قوات النظام وروسيا في حملتهما العسكرية، فقد قاربت أعداد النازحين حسب المنظمة قرابة 900 ألف مدني.

المصدر : الجزيرة + وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق