دولي

إعادة- ساندرز يفوز بفارق ضئيل في انتخابات نيوهامبشير التمهيدية الديمقراطية وتراجع بايدن

(إعادة لإضافة كلمة ”السابق“ التي سقطت من منصب بوتدجدج وتوضيح المعنى بالفقرة الرابعة)

من جون وايتسايدز وأماندا بيكر

مانشستر (نيوهامبشير) (رويترز) – فاز بيرني ساندرز بفارق ضئيل في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية بولاية نيوهامبشير يوم الثلاثاء، مما عزز مكانته باعتباره المرشح الأوفر حظا في السباق لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية، في الوقت الذي تعرض فيه منافسه المعتدل جو بايدن لانتكاسه بعدما أظهرت النتائج أنه سيحل على الأرجح في المركز الخامس.

وتصدى ساندرز، السناتور التقدمي من ولاية فيرمونت، لهجوم خصومه الذين حذروا من أن آراءه اليسارية المتطرفة ستقود الحزب إلى الهزيمة في انتخابات 3 نوفمبر تشرين الثاني أمام الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

وقال ساندرز لأنصاره في مانشستر في نيوهامبشير ”دعوني أغتنم هذه الفرصة لأشكر سكان نيوهامبشير على هذا الفوز الكبير الليلة“.

وجاء المعتدل بيت بوتدجدج (38 عاما) وهو رئيس بلدية ساوث بيند السابق بولاية إنديانا، في المركز الثاني بعد فوزه على ساندرز في انتخابات أيوا التمهيدية التي شابتها أعطال في نظام إحصاء الأصوات أخرت إعلان النتائج. وطلبت كلتا الحملتين إعادة فرز جزئي لنتائج أيوا المتنازع عليها.

كما كانت الليلة جيدة أيضا للسناتور إيمي كلوبوشار، التي استفادت من الزخم بعد مناظرة قوية يوم الجمعة لتحل في المركز الثالث فيما يبدو.

وجاء أداء بايدن، نائب الرئيس السابق الذي كان المرشح الأوفر حظا في السباق الديمقراطي، مخيبا للآمال للمرة الثانية على التوالي بعد أن حل في المركز الرابع في ولاية أيوا. ومن المؤكد أنه سيواجه تساؤلات متزايدة بشأن مدى جدوى حملته وقدرته على حشد دعم المعتدلين في ظل صعود بوتدجدج وكلوبوشار.

وكان أداء بايدن ضعيفا في سباقين سابقين للرئاسة قبل الفوز بالانتخابات عام 2008 نائبا للرئيس باراك أوباما. ويأمل أن يصمد هذه المرة حتى انتخابات 29 فبراير شباط في ساوث كارولاينا وسلسلة من الانتخابات في ولايات جنوبية أخرى يوم الثلاثاء الكبير الموافق 3 مارس آذار، حيث من المرجح أن يعطيه دعم الأمريكيين من أصل أفريقي دفعة.

وإذا لم يحقق نتائج قوية هناك، فسيكون سباقه قد انتهى.

وقضت كذلك السناتور إليزابيث وارن، الحليفة التقدمية لساندرز والتي كانت تعتبر المرشحة المفضلة في نيوهامبشير قبل ثلاثة أشهر، ليلة سيئة بعدما احتلت المركز الرابع. وستواجه أيضا تساؤلات حول استمرارية حملتها.

وبدأت النتائج في تقليص عدد المرشحين الديمقراطيين الذين يسعون لمنافسة ترامب، في ظل انسحاب رجل الأعمال آندرو يانج والسناتور مايكل بينيت من السباق بعد أن اتضح أنهما سيحلان في مراكز متأخرة للغاية. كما أوردت شبكة (سي.بي.إس) أن حاكم ولاية ماساتشوستس السابق ديفال باتريك سينسحب من السباق يوم الأربعاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق