المناطق المحتلة

بيان الجمعية الصحراوية البند السادس حول التدخل الهمجي الذي تعرضه له متقاعدي فوسبوكراع الصحراويين يوم الخميس الماضي بالعيون المحتلة

الأراضي المحتلة 🇪🇭

إن السياسات الممنهجة التي تتبعها دولة الاحتلال المغربي لإقصاء الإنسان الصحراوي و حرمانه من حقوقه الكاملة ، تدفع يوما بعد يوم الى قناعة راسخة لدى المواطن الصحراوي أن الدولة المغربية لم و لن تغير نهجها في التعامل مع الصحراويين سواء كانوا شبابا أو شيبا  ، بل على العكس في كل يوم نرى كل ما يسوء الصحراويين ويمس هويتهم وكرامتهم.

إن ما أقدمت عليه دولة الاحتلال المغربي يوم الخميس بالإعتداء الجسدي العنيف ضد شيوخ صحراويين لمنعهم من المطالبة بحقوقهم المشروعة ، ما هو الى ضرب لكرامة الصحراوي عرض الحائط ، و إن الإنسان الصحراوي أصبح لا يشكل أي إعتبار او قيمة لدى هذه السلطات ، وإمعانها اليوم في التنكيل بالشيوخ و النساء الصحراويين بشكل ممنهج ودائم ماهو إلا بسبب التفكك المجتمعي للشعب الصحراوي بالمناطق المحتلة ، وهو نتيجة لإبتعاد الشباب و الشيب الصحراوي من الواقع المعاش بالصحراء الغربية المحتلة، و كذلك خوفهم من مواجهة دولة الاحتلال المغربي و مما قد يترتب عنه .

إن الحقوق تنتزع إنتزاعا وبدون إستجداء لأحد و الإستعداد للتضحية من أكل كرامة الانسان الصحراوي .

إنه ليحز في انفسنا أن نرى الشعب الصحراوي الذي طالما قدم صورا من الإباء و عزة النفس و الكرامة، أن يمرغ أنف شيبه و نساءه بالأرض دون أن يقف أحد ليدافع عنهم و يقول كلمته نصرة لهم و لمطالبهم ، و إن سكوت الجمعيات و المنظمات الصحراوية  والنشطاء الحقوقيين و المؤسسات الإعلامية و المدونين ، وعدم الوقوف الى جانبهم لكونهم لا يصرحون بما يعتقدونه سياسيا من قضية الصحراء الغربية، ما هو إلا مساعدة لدولة الاحتلال للإستفراد بكل فئة على حدة ، وهذا ما أدى الى ضعف البنية المجتمعية وخورها ، وماهذا الى حبل على الجرار والايام ستبين لنا ذلك.

كما أننا نلوم جبهة البوليساريوا الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الصحراوي لعدم طرح تصور عملي يشمل كل الصحراويين بمختلف فئاتهم و الدفاع عنهم من خلال الوسائل التي تمتلكها ، و أولها فرض إرادتها على الامم المتحدة ، فيكفي من الرسائل التهديدية التي لا تقدم و لاتؤخر ، بل تزيد من تغول دولة الإحتلال المغربي ضد الصحراويين بالمناطق المحتلة ، إن ممثلنا الشرعي لديه من القدرة و القوة ان يثبت وجوده و يفرض إحترامه وإحترام شعبه على العدو .

إلى أبائنا الصحراويين من متقاعدي فوسبوكراع الذين طالما آمنوا خلال هذه السنوات ، أن مطالبهم ستتحقق بوقفاتهم و عدم التصريح بمواقفهم السياسية سيؤدي الى تحقيق المطالب ، نقول لهم أن الدولة المغربية لا تعترف بكم مادمتم مغاربة ، لكن إن أثبتم أنكم صحراويين فتأكدوا أنكم ستتمتعون بكل حقوقكم ، لقد نظمت الجمعية الصحراوية البند السادس عدة ندوات لتوعية الشعب الصحراوي عن كيفية العمل لتحقيق الاهداف ، خصوصا آخر ندوة التي تم تخصيصها لأبائنا متقاعدي فوسبوكراع بمقر الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان من طرف الدولة المغربية ، والتي بينا من خلالها كل بنود العمل الناجح لتحقيق المطالب .
إن الجمعية الصحراوية البند السادس من خلال عملها أوجعت دولة الاحتلال وشركة فوسبوكراع من خلفها ، حيث توصلنا في الجمعية الصحراوية البند السادس بإقتراح غير رسمي من شركة المكتب الشريف للفوسفاط في شهر أكتوبر الماضي عن طريق منظمة دولية مهمة نتعاون معها بخصوص ملف نهب الثروات بالصحراء الغربية من قبل الشركة المذكورة  لتوفير وظائف عمل مباشرة لكل أعضاء الجمعية حسب شهاداتهم ومستواهم الدراسي ، لكن رفضنا ذلك لأن هدفهم هو وقف عمل الجمعية الصحراوية البند السادس وكي لا يصبح نهجها عاما لدى الفئات المجتمعية الاخرى ، ولدينا ما يثبت ذلك ، مباشرة   قام باشا مدينة العيون بإستدعاء أعضاء من الجمعية وتهديهم و توقيف بعضهم من العمل ، كما أنه طالبهم بعدم الإستمرار في أعمالهم النضالية بالجمعية مع محاولة تشويه صورة الرئيس السابق للجمعية محمد الديحاني و المطالبة بالإبتعاد عنه وعن مايقوم به .إن دافعنا لذكر كل هذا هو بغية تصحيح مسار النضال بالمناطق المحتلة من خلال العمل المشترك بين كل الفئات المجتمعية التي تدافع عن حقوقها السياسية و المدنية و الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية وكذلك البيئية.

وإلى كل الفئات نوجه سؤالا محوريا وهاما مذا حققتم طيلة هذه السنوات من النضال و الخطاب المحايد ؟

بعد جوابكم على هذا السؤال تقترح الجمعية الصحراوية البند السادس إنشاء هيئة تنسيق تنضم اليها كل المفئات المذكورة و تحترم مبادئ الجميع للخروج الجماعي أسبوعيا حتى تحقيق مطالب الجميع ، الكل يخرج وفق مبادئه وليدافع عنها .

كما أننا نطالب الجمعيات و المنظمات و المؤسسات الإعلامية و المدونين الإنخراط في هذ العمل من خلال التغطية و التنسيق مع شركائهم الدوليين ومتابعة الوضع لحظة بلحظة.كما نطالب ممثلنا الشرعي جبهة البوليساريوا لخلق آلية عمل و متابعة دولية مشكلة من كل الهيئات و الاحزاب و الدول المساندة للشعب الصحراوي .

إن أهم إستراتيجية لتحقيق المطالب هي الوحدة و الوحدة تستوجب نبذ الخلافات و التوفيق بين الجميع .

الجمعية الصحراية تدعوا الشباب للإلتحاق بتنسقيات المعطلين وتوحيد الجهود لإرجاع كرامة الإنسان الصحراوي .

ونختتم بياننا بمقولة هي الآتي: نكون معا هذه هي البداية ، والبقاء معا هو التقدم، والعمل معا هو النجاح .

عن المكتب التنفيذي للجمعية الصحراوية البند السادس
الاحد 02\02\2020

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق