مستجدات

المغرب يورط قطر في محاولة شرعنة احتلاله الصحراء الغربية

الجمهورية الصحراوية 🇪🇭 (محمود حميد SNN)

أفادت منابر إعلامية محسوبة على دولة الاحتلال المغربي أن شقيق أمير دولة قطر جوعان بن احمد آل ثاني قد وصل لمطار مدينة العيون عاصمة الصحراء الغربية المحتلة قادما من مطار المنارة الدولي بمراكش، حيث يرتقب بأن يتجه بعد ذلك مباشرة صوب مدينة بوجدور بالاراضي الصحراوية المحتلة، حيث سيدشن محميته الجديدة المهداة من طرف سلطات الاحتلال المغربي و الممتدة على مساحة شاسعة بنفوذ منطقة اجريفية شرقي مدينة بوجدور المحتلة بحوالي 80 كلم. وذلك من اجل ممارسة هوايته المفضلة صيد الحبار على ارض مغتصبة التى يستبيحها الاحتلال المغربي لامراء الخليج.

قطر تعاني مما تعتبره حصار ظالم وجائر من جيرانها، فلماذا تساهم في حصار وسرقة أراضي الشعب الصحراوي رغم انه لا يخفى على قطر  الحصار و الاحتلال الوحشي الذي يمارسه المغرب على أراضي الصحراء الغربية وعلى الشعب الصحراوي، قطر التي وقفت دائما الى جانب الشعوب لماذا تتورط في سرقة أراضي شعب عربي كافح الاستعمار الأسباني ويكافح الاحتلال المغربي من اجل الحرية ودفاع عن ارضه.

كيف لدولة مثل قطر  ان تساهم في سرقة أراضي الشعب الصحراوي الذي يعاني الاحتلال والحصار منذ عام 1975 عندما احتل المغرب وموريتانيا ارضه الصحراء الغربية في اتفاق “مدريد الثلاثي” حين قررت اسبانيا وموريتانيا والمغرب تقسيم ارض الجمهورية الصحراوية، هذا الاتفاق وصفته الامم المتحدة ومحكمة العدل الدولية باللاشرعي  والباطل، وأكدوا على أحقية الشعب الصحراوي في العيش على ارضه كباقي شعوب العالم.

طُرق الاحتلال المغربي  في الاستيلاء على الأراضي

لا يخفى على قطر ان النتيجة الرئيسية لقلب النمو الديمغرافي الاستيطاني تكْمُن في طرد السكان الأصليين من ابناء الشعب الصحراوية في إطار عملية إعادة هيكلة مقصودة وعنيفة تمهِّد لإنشاء مجتمعٍ جديد بتنظيم اجتماعي ومكاني جديد استيطاني على ارض الجمهورية الصحراوية. وهكذا كان المشروع الاحتلالي الاستيطاني المغربي الذي وطن مئات آلاف من المستوطنين المغاربة على أرض الجمهورية الصحراوية منذ 1975، حيث طرد الاحتلال المغربي آنذاك 250,000 صحراوي اي نصف عدد الشعب الصحراوي لإيجاد موطئ قدم للمحتلين المستوطنين المغاربة.

قطر تعلم ان الدولة المغربية المحتلة تستخدم اليوم آلياتٍ مختلفةً للاستيلاء على أراضي الشعب الصحراوي، بما في ذلك التدابير اللازمة من اجل توريط أمراء الخليج عن طريق إهدائهم أراضي شاسعة من الأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية، الشئ الذي يثير استياء كبير أوساط ابناء الشعب الصحراوي المظلوم الذي يعتبر قبول أمراء الخليج لهذه الأراضي المغتصبة من وطنهم بمثابة وعد “بيرفور جديد” الذي بموجبه أهدت بريطانيا ارض فلسطين من اجل قيام دولة اسرائيل. سلوك الاحتلال اثار ايضا استياء وغضب ابناء الشعب الصحراوي من البدو  والرحل، حيث أهدت سلطات الاحتلال المغربي أراضيهم وأراضي اجدادهم الذين عاشوا فيها لقرون لأمراء الخليج ومنعهم الجيش المغربي الذي يحاصر أراضيهم من دخولها ومن دخول مواشيهم من الإبل والغنم من اجل راحة أمراء الخليج الذين يراهن عليهم المغرب في دعم مالي وسياسي من اجل شرعنة احتلاله للصحراء الغربية.

الشعب الصحراوي وسياسة الصمود في وجه سرقة أراضيه.

أصبح إطلاق تسميات المحافظات والمدن والمناطق و القرى المتواجدة في الأراضي المحتلة على مناطق في المخيمات في اللجوء من طرف ابناء الشعب الصحراوي طريقة ليؤكدوا علاقتهم الوجودية بالأرض. ويُبرزُ معنى الصمود وأهميته كجزء أساسي في مقاومة الاحتلال  الاستيطاني المغربي.

طبقت سلطات الاحتلال المغربية منذ احتلالها للجمهورية الصحراوية آلياتٍ “قانونيةً” وأوامرَ عسكريةً لتيسير احتلال الأراضي الصحراوية المغتصبة، ومنها مصادرةُ الأراضي بذريعة “انها تعود للأملاك المخزنية”  كان اخرها في سنة 2015 حيث استولت الدولة المغربية على الأراضي الزراعية للفلاحين الصحراوية انطلاقا من مخرج مدينة العيون الشرقي وصولًا الى منطقة بوكراع، اي ما يقارب 100 كيلومتر مربع، ومنعت الفلاحين من حق تحفيظ أراضيهم الذين عاشوا فيها لقرون وفرضت عليهم الأمر الواقع وصادرت أراضيهم بعد تبليغهم قرار المصادرة من طرف ما يسمى “جماعة الدشيرة” التابعة لسلطات الاحتلال المغربي.

سرقة الاحتلال المغربي الأراضي الصحراوية بوتيرة متسارعة

نشهد اليوم تسارعًا رهيبًا في مصادرة الأراضي الصحراوية من طرف الاحتلال المغربي. وقد تجلى ذالك مؤخرًا بسبب المناورات السياسية في المدن المحتلة من الجمهورية الصحراوية، إذ عكفت الحكومة المغربية على استغلال تجاهل العضو الدائم في مجلس الامن فرنسا الصارخ للقانون الدولي والإجماع بشأن الاحتلال وحق الشعب الصحراوي في العيش على ارضه. فقرار فتح قنصليات دول فقيرة بدون اي تأثير سياسي على الساحة الأفريقية والعالمية  كجزر القمر وغامبيا هي محاولة من الاحتلال من اجل جلب الاعتراف بها كأراضي مغربية بحكم واقع الاحتلال العسكري  والاستيطان. حيث يحاول المغرب اتخاذ هذه الخطوة كتعزيز سيطرته على المدن المحتلة من الجمهورية الصحراوية.

محمود حَيْمَدْ، هيئة تحرير شبكة الأخبار الصحراوية SNN

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق