أخبار سياسيةأخر الاخبار

إعلام الاحتلال يهاجم خلف القائد صالح بسبب دعمه حقوق الشعب الصحراوي.

SNN الأراضي المحتلة 🇪🇭

في خطوة استباقية وكعادته هاجم الاعلام المحسوب على سلطات الاحتلال المغربية رفيق درب رئيس أركان الجيش الجزائري، أحمد قايد صالح  في الكفاح قائد القوات البرية اللواء سعيد شنقريحة مباشرة بعد خلافته القايد صالح بسبب تصريحات كان قد أدلى بها في منتصف شهر مارس 2016، خلال المناورات التي أجريت تحت إشراف أحمد قايد صالح الذي توفي اليوم الاثنين، والتي كان سعيد شنقريحة مشرفا عليها، حيث اكد السيد شنقريحة على دعم الشعب الصحراوي في كفاحه واسترجاع كامل أراضيه.

واعتبر إعلام المخزن المحتل دعم اللواء سعيد شنقريحة للشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال بمثابة “إعلان حرب”، على دولة الاحتلال المغربي.

ووصفت وسائل إعلام سلطات الاحتلال المغربي تصريحات سعيد شنقريحة عندما وصف الأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية بأنها”أرض مغتصبة بدون وجه حق من قبل المستبد المغربي المحتل”! “بالهذيان” وأنه “تصعيد اللفظي غير عادي”.

وكان القائد سعيد شنقريحة خلال تصريحات له سنة 2016 قد  اكد على الموقف الرسمي للدولة الشقيقة الجزائر في “استعادة سيادة الشعب الصحراوي على أراضيه التي اغتصبها بدون وجه حق من قبل المستبد المغربي”.

وكان السيد سعيد شنقريحة يتولى قيادة القوات البرية التي تأتي في المكانة الثانية بالهرم العسكري تحت قيادة رفيقة في الثورة التحريرية ضد الاستعمار الفرنسي (1954 – 1962) ثم في الحروب العربية الإسرائيلية قايد صالح.

وكلف، الإثنين، الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون اللواء سعيد شنقريحة بقيادة أركان الجيش مؤقتاً، خلفا لقايد صالح الذي توفي فجر اليوم إثر أزمة قلبية عن عمر ناهز 79 عاماً.

ويعد اللواء سعيد شنقريحة من أبرز قادة الجيش الجزائري، وتولى قيادة القوات البرية في سبتمبر/أيلول 2018، وهو من العسكريين الجزائريين الذين شاركوا في الحرب العربية–الإسرائيلية مثل رفيق دربه الراحل الفريق أحمد قايد صالح.

ولد القائد الجديد بالنيابة للجيش الجزائري في 1 أغسطس/آب 1945 بمنطقة “القنطرة” التابعة لمحافظة بسكرة (جنوب شرق)، والتحق بصفوف الثورة التحريرية الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي في سن مبكرة لم تتعد 10 أعوام.

وشغل قيادة الناحية العسكرية الثالثة التي يوجد مقرها بمحافظة بشار الواقعة جنوب غربي الجزائر قبل توليه قيادة القوات البرية وأحدالقيادات الذين واجهوا الجماعات الإرهابية في تسعينيات القرن الماضي خلال جميع مراحلها.

 

متابعة هيئة تحرير شبكة الأخبار الصحراوية SNN

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق