أخبار سياسيةأخر الاخبار

ممثل البوليساريو يستوقف قناة فرنسية بشأن وثائقي دعائي للإحتلال المغربي.

باريس، فرنسا 🇫🇷

وجه ممثل جبهة البوليساريو في فرنسا، السيد أبي بشراي البشير، رسالة إلى مدير القناة التليفزيونية “فرنسا 2” عبر السيدة “فابيان آبو” وسيط (مجموعة فرانس تلفزيون) لإبلاغهم بأن الفيلم الوثائقي للمخرج أرثرو بيرنارد، الذي يحمل عنوان “المغرب من السماء” هو في الحقيقة مجرد فيلم دعائي عن عدوان عسكري قاده المغرب في نوفمبر 1976 ضد الشعب الصحراوي، من خلال احتلاله للصحراء الغربية.

وذكر الدبلوماسي الصحراوي في رسالته، بالقرار الذي اتخذته محكمة العدل الأوروبية يوم 21 ديسمبر 2016، والذي ينص على أن المغرب والصحراء الغربية بلدان منفصلان ومتمايزان، كما يشير كذلك إلى أن لا سيادة للمغرب على الصحراء الغربية، باعتبار تواجده في أجزاء من الإقليم مجرد احتلال عسكري.

وفي هذا الصدد، طالب السيد أبي بشراي البشير من إدارة قناة “فرنسا 2” أن تضيف قبل بث هذا الفيلم الوثائقي ملاحظة وهي أنه “وفقا لحكم محكمة العدل الأوروبية في 21 ديسمبر 2016، المغرب والصحراء الغربية هما بلدان منفصلان ولا تعترف أي دولة في العالم بسيادة المغرب على الصحراء الغربية المحتلة، ، خاصة فرنسا.

وللتذكير فالصحراء الغربية ما تزال مدرجة ضمن لائحة الجمعية العامة الأممية للأقاليم المستعمرة منذ 1963، حيث أكدت محكمة العدل الدولية منذ 16 أكتوبر 1975 بعدم وجود علاقات سيادة للمغرب أو موريتانيا في الصحراء الغربية، معترفة أن الشعب الصحراوي هو الوحيد الذي يمتلك الحق في تقرير مصير البلد.

كما أن منظمة الوحدة الأفريقية قد ذهبت أبعد من ذلك بالاعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية حكومة شرعية للصحراء الغربية منذ 1982، وما تزال تعتبر الجمهورية الصحراوية بلدا مستقلا، تقع أجزاء منه تحت الاحتلال العسكري المغربي، وتدعو البلدين العضويين في الاتحاد الأفريقي، المغرب والجمهورية الصحراوية للدخول في مفاوضات مباشرة من أجل إنهاء مسلسل تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في أفريقيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق