أخبار سياسيةأخر الاخبار

المجلس الاسترالي للتنمية الدولية يعتمد قرارا يدعم كفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية وتقرير المصير

سيدني، استراليا، 🇦🇺

اعتمد المجلس الأسترالي للتنمية الدولية قرارًا بشأن الصحراء الغربية خلال اجتماعه السنوي العام الذي انعقد في سيدني يومي 23 و 24 أكتوبر، مؤكدًا دعمه الثابت لنضال الشعب الصحراوي من أجل الحرية وتقرير المصير.

ودعا قرار هذا المجلس الذي يضم أكثر من 130 منظمة غير حكومية إلى دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال، وإلى التضامن مع شعب الصحراء الغربية من خلال تقديم كل المساعدة اللازمة لنضاله من أجل الحرية والكرامة.

كما دعا القرار الحكومة الأسترالية إلى تقديم كل المساعدات الواجبة للأمم المتحدة في جهودها لتنظيم استفتاء حر ونزيه لشعب الصحراء الغربية، والإعلان عن أن استيراد الموارد الطبيعية من الصحراء الغربية المحتلة غير مسموح به إلى غاية تصفية الاستعمار من الإقليم.

ودعا القرار الأمم المتحدة إلى المضي قدما في تنفيذ خطة السلام الأممية الأفريقية وتنظيم استفتاء تقرير المصير دون مزيد من التأخير، بالإضافة إلى توسيع ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية لتشمل مراقبة حقوق الإنسان وإعداد التقارير عن الانتهاكات التي تطالها.

وفي هذا السياق أدان القرار الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي ارتكبها المغرب في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية، وطالب بالإفراج عن جميع السجناء السياسيين ونشطاء المجتمع المدني المحتجزين في السجون المغربية بشكل غير قانوني.

وقد حضر السيد محمد فاضل كمال، ممثل جبهة البوليساريو في استراليا، مؤتمر هذا المجلس، حيث أجرى اجتماعات مع عدد من المنظمات والمشاركين في المؤتمر.

وأعرب الدبلوماسي الصحراوي في تصريح لوكالة الأنباء الصحراوية عقب اعتماد القرار عن ارتياحه لاعتماد هذا المجلس قرارًا بهذا الوضوح والقوة في إطار دعمه للقضية الصحراوية.

وأضاف أن هذا القرار يوضح مدى الدعم والتضامن اللذين تتمتع بهما القضية الصحراوية العادلة في أستراليا وفي جميع أنحاء العالم.

وللتذكير فالمجلس الأسترالي للتنمية الدولية هيئة عليا تضم منظمات غير حكومية أسترالية ناشطة في مجال التنمية الدولية والعمل الإنساني، وقد تأسس المجلس عام 1965 ويضم الآن أكثر من 130 عضوًا من المنظمات غير الحكومية تعمل في 90 دولة نامية وتحظى بدعم أكثر من 1.5 مليون أسترالي.

(واص)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق