أخبار سياسيةأخر الاخبار

السلطات المغربية والموريتانية تحاول حصار التجار الصحراويين بمنطقة الكركرات.

بعد قيام سلطات الاحتلال المغربية بانتهاج سياسة تضييق الخناق على التجار الصحراويين المعتصمين بمنطقة الكركرات عن طريق المدعو بضري عبد الرحمان من أجل الضغط على التجار الصحراويين لانهاء الاعتصام الذي دخلوه منذ بداية شهر أكتوبر الجاري إحتجاجا على القرار المجحف الذي إعتمدته إدارة الجمارك التابعة لسلطات الاحتلال المغربية من خلال منع وصول المؤن إلى المعتصمين، حيث قال أحدهم في إتصال مع مجلة المستقبل الصحراوي أن سلطات الاحتلال لازالت تجهل حقيقة الانسان الصحراوي حيث يكفيه كأس من الشاي مع القليل من دقيق الشعير في اليوم.
و قال المتحدث أنه للأسف الشديد مالم يكن متوقعا هو ما أقدمت عليه السلطات الموريتانية مساء يوم الاثنين، عندما منعت هي الأخرى بدورها عبور بعض المؤن إلى المعتصمين وأنها لن تسمح بأن تصلهم اي مواد غذائية أو اي دعم على غرار سلطات الاحتلال المغربية.
و ختم احد المعتصمين حديثة بان هذه التطرات لن تزيد الامر إلا تعقيدا، وهدد بالقيام بخطوات تصعيدية جديدة وعلى الطرفين المغربي والموريتاني تحمل مسؤولياتهم، حيث شدد أن الإخوة الموريتانيين تجمعنا معهم مجموعة من العلاقات الأخوية وحسن الجوار ينبغي الحرص عليها وإحترامها، و لانية لديهم لخلق  أي مشكل أو أزمة مع الأشقاء الموريتانيين.

المصدر : المستقبل الصحروي

صور خاصة بمجلة المستقبل الصحراوي من منطقة الكركرات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق