أخبار سياسيةأخر الاخبار

دبلوماسي سوري: يكشف محاولات خطيرة للتأثير على مكانة جبهة البوليساريو كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي .

كشف نائب مندوب سوريا بالأمم المتحدة عن محاولات خطيرة تقوم بها بعض الأطراف داخل الامم المتحدة بهدف التاثير على مكانة جبهة البوليساريو التي تعترف بها الأمم المتحدة كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي .

وبحسب وثيقة رسمية صادرة عن الامم المتحدة – حصل موقع صمود على نسخة منها- فان رئيسية اللجنة الخاصة المعنية بتصفية الاستعمار مندوبة غرينادا بالأمم المتحدة رفضت منح التمويل الرسمي الموجه لمندوب جبهة البوليساريو بالامم المتحدة والذي يمكنه من المشاركات في الحلقات الدراسية التي تعقد خارج مقر الامم المتحدة.

وابرز الدبلوماسي السوري الذي تشغل بلاده منصب مقرر اللجنة ان تفاعل هذه الأخيرة مع ممثلي الأقاليم المستعمرة يجب أن يسترشد بمبادئ المساواة، والنزاهة، والشفافية، وعدم التمييز وبالالتزام بالتقيد بالنظام الداخلي الخاص بها. ومن شأن عدم القيام بذلك أن يشكل انتهاكا لولاية اللجنة ويُحدث سابقة في أساليب عملها.

وتلقى الممثل الدائم للجمهورية العربية السورية في 16 أبريل 2019، بصفته مقرر اللجنة، نسخة من رسالة احتجاج من ممثل الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (جبهة البوليساريو)، موجهة إلى رئيس اللجنة. وقال إن الدبلوماسي الصحراوي أوضح في تلك الرسالة أنه تلقى دعوة من الرئيسة من أجل المشاركة في الحلقة الدراسية الإقليمية التي عقدت في غرينادا في 2 مايو، وأن مكتب الأمانة أبلغه أنه يتعين عليه، استنادا إلى هذه الدعوة، أن يتحمل تغطية تكاليف مشاركته بالكامل. ولاحظ الممثل أيضا في رسالته أن الأمم المتحدة كانت دائما تمول مشاركة ممثل جبهة البوليساريو في حلقاتها الدراسية الإقليمية، كما كانت تفعل مع مشاركة ممثلي جميع الأقاليم التي تعترف بها الأمم المتحدة، على قدم المساواة.

وطلب وفد الجمهورية العربية السورية في رسالته رقم 106 المؤرخة 16 أبريل 2019، أن تعقد اللجنة اجتماعا عاجلا لمناقشة الرسالة الرسمية التي بعث بها ممثل جبهة البوليساريو. بيد أنه أعرب عن الأسف لأن وفد سوريا لم يتلق ردا على طلبه بعقد اجتماع أو على الرسالة المذكورة آنفا. وأشار إلى أن عدم الرد مسألة تثير قلقا بالغا، وكذلك حقيقة عدم تمويل مشاركة ممثل جبهة البوليساريو في الحلقة الدراسية الإقليمية في غرينادا، للمرة الأولى في تاريخ اللجنة. وأضاف أن قرار رفض التمويل هو قرار من جانب واحد اتخذته الرئيسة دون التشاور مع أعضاء المكتب أو الحصول على موافقتهم، وذلك على الرغم من أن الأمانة أبلغت الرئيسة أن الأمم المتحدة تمول مشاركة ممثل جبهة البوليساريو وحده، على نحو ما صرحت به الرئيسة نفسها في اجتماع الحلقة الدراسية الإقليمية في غرينادا. غير أنها قررت أنه ما لم يتم تمويل مشاركة الممثلين الآخرين من الصحراء الغربية إلى جانب ممثل جبهة البوليساريو، فإنه لن يتم تمويل أي منها.

 

المصدر: صمود

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق