أخبار سياسيةأخر الاخبار

المقررة الخاصة للأمم المتحدة, تحمل نظام الاحتلال المغربي مسؤولية الانتهاكات التي تطال المناضلة الصحراوية سلطانة خيا, وتصف وضعها بالخطير.

حملت المقررة الخاصة للأمم المتحدة حول وضعية المدافعين عن حقوق الانسان، ماري لاولر السلطات المغربية  مسؤولية ما سيترتب عن الانتهاكات التي تطال  المناضلة الصحراوية سلطانة خيا، التي وضعت رهن الاقامة الجبرية منذ نوفمبر 2020 بمنزلها ببوجدور المحتل, والتي لا تزال تتعرض للتخويف والتعذيب والاغتصاب و التهديدات والممارسات غير الانسانية.

واوضحت السيدة ماري لاولر، انه “يبدو ان سلطانة خيا تتعرض لخطر كبير حيث ان صحتها في تدهور مستمر وهي معرضة لهجمات جديدة مما يتوجب على السلطات المغربية حمايتها”.

واضافت ان “المدافعة الصحراوية عن حقوق الانسان،سلطانة خيا، قالت لي انها وضعت تحت الاقامة الجبرية منذ اكثر من سنة وهي غير قادرة على الخروج واستقبال اي احد او الذهاب عند اي شخص اخر، بما في ذلك الطبيب حتى و ان كانت في حالة مرض”, وتتعرض للتخويف والتهديدات  من طرف قوات الإحتلال المغربي.

كما اشارت الى “انها (خيا) حدثتني كيف تم احتجازها على اثر توقيفها في نوفمبر 2020، في بيت عائلتها مع اختها ووالدتها المسنة، من طرف العشرات من اعوان الامن وان والدتها كانت وحدها التي رخص لها بالخروج لجلب الغذاء”.

وتابعت قولها ان سلطانة خيا صرحت انه على الرغم من ذلك لم يتم ادانتها باي جريمة و انها مستعدة للإجابة على كل المزاعم التي وجهت ضدها.

كما اشارت مقررة الامم المتحدة، انها قامت في يونيو 2021 رفقة عديد الخبراء المستقلين من الامم المتحدة بإشعار السلطات المغربية بوضعية سلطانة خايا التي تعتبر مدافعة بارزة في مجال حقوق الانسان منذ سنوات عدة.

واضافت السيدة لاولر ان “المناضلة الصحراوية قد تعرضت لاعتداء في سنة 2007 مما ادى الى فقدان احدى عينيها، و كانت ضحية عديد الاعتداءات” على يد قوات الإحتلال المغربية بسبب عملها في مجال حقوق الانسان، “و هي اليوم محتجزة لمدة غير محددة في ظروف صعبة”.

و تأسفت في هذا الصدد، لكون “بيتها قد جرد تقريبا من كل اثاثه و اجهزته الكهرو-منزلية وانها و والدتها واختها ينامون جميعهم في غرفة صغيرة، حيث قالت (خيا) لي ان الاشهر الاخيرة اقتحم اعوان امن مقنعين بيتنا لعدة مرات خلال

الليل، حيث كبلوا يديها و عصبوا عينيها و تعرضت للضرب”.

كما صرحت المناضلة الصحراوية -حسب المقررة الاممية- “انها تعرضت مع اختها خلال هذه الاقتحامات الى الاغتصاب و الاعتداء و هي تخشى دائما من اقتحامات جديدة. و ان هؤلاء المعتدين قد رشوا علها مواد غير معروفة مما اضر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق