أخبار سياسيةأخر الاخبار

وكالة الأنباء الأمريكية من الأراضي الصحراوية المحررة : الشباب الصحراوي يقود هجمات يومية ضد الجيش المغربي وأمله نحو الاستقلال

وثق مبعوث وكالة ” أسوشيتد برس” جوانب مهمة من المواجهات العسكرية التي في أراضي الصحراء الغربية منذ نوفمبر 2020 بين الجيشين الصحراوي والمغربي.

وكشفت الوكالة الامريكية في ريبورتاج أنجزته من الأراضي الصحراوية المحررة بالقرب من منطقة المحبس ان كتائب من الشباب الصحراوي تقود زمام المبادرة وتواجه الجيش المغربي بشجاعة وأمل في تحقيق الاستقلال.

وكتب الوكالة الامريكية عندما غرقت الشمس المتوهجة خلف الحاجز الرملي المغربي ، أطلقت كتيبة سيداتي أحمد وهو شاب صحراوي صاروخين ثم تبعهما هجوم مدفعي، في غضون دقائق ، ظهر وابل من قذائف الهاون في الاتجاه المعاكس، من المواقع المغربية، وسقطت لتتصاعد بعدها أعمدة كثيفة من الدخان في الصحراء القاحلة لما يعرف بآخر مستعمرة في إفريقيا.

واكدت الوكالة الامريكية ان الحرب في الصحراء الغربية اشتعلت منذ نوفمبر على طول الجدار المغربي الممتد لاكثر من  2700 كلم حيث يعتبر الثاني  بعد سور الصين العظيم و الذي يقسم  الصحراء الغربية.

واكدت الوكالة الانباء الامريكية ان قرار إعلان جبهة البوليساريو عدم الالتزام بوقف إطلاق النار لعام 1991 جاء بسبب الإحباط بين الشباب الصحراوي – فكثير منهم ولدوا في مخيمات اللاجئين ، ولم يعيشوا في وطن أجدادهم ، وتعبوا من انتظار الاستفتاء الذي وعدت به الأمم المتحدة.

قال سيداتي أحمد والذي أمضى سنوات في الدراسة بكوبا قبل أن يعود ويلتحق بالجيش الصحراوي  عندما انتهت الهدنة العام الماضي: “الجميع مستعدون للحرب”.

“لقد سئمنا. يقول الشاب الصحراوي  مشيرًا إلى سلاحه AK-47 وهو يقف على خط المواجهة في المحبس “الشيء الوحيد الذي سيعيد وطننا إلينا هو هذا.

يعتبر سيداتي أحمد-تبرز ” أسوشيتد برس”  نموذجًا لجيل الشباب الصحراوي ، الذي سافر معظمه إلى الخارج للدراسة لكنهم عادوا إلى المخيمات لتكوين أسر، وقد أخبروا عائلاتهم أنهم لا يريدون الموت في المنفى .

قال عمر ديدي ، الجندي الشباب في الجيش الصحراوي : “الحياة في الخارج يمكن أن تكون مغرية”. “لكن الشيء الأكثر أهمية هو أن لدينا دماء جديدة في هذه المرحلة الهامة من النضال.”

وأبرزت الوكالة الاميركية ان التوترات المتصاعدة لفت انتباه الأمم المتحدة التي عينت مؤخرًا ستافان دي ميستورا ، الدبلوماسي الإيطالي المخضرم  مبعوثا لتولي المفاوضات.

وأكد الرئيس الصحراوي  ابراهيم غالي –تبرز الوكالة الأمريكية ضرورة منح دي ميستورا تفويضًا واضحًا من مجلس الأمن لإجراء استفتاء.

و قال قائد الناحية العسكرية السادسة ابا عالي حمودي الذي يقوم  كتائب الجيش الصحراوي  في منطقة المحبس المضطربة  للوكالة الأمريكية: “إذا كان الأمر بيدي ، فقد انتهى وقت الحل السياسي دون أي ضمانات ، من خلال الأمم المتحدة أو غيرها”. الحل بالنسبة لي عسكري.

واكدت الوكالة الاميركية ان الحرب وحدت صفوف الصحراويين  حول قيادة جبهة البوليساريو ، لكن يخشى الكثير من أن عدم وجود نتائج قد يؤدي إلى مزيد من التطرف.

على الرغم من أن الكثيرين ممن  قابلتهم وكالة الأسوشييتد برس في مخيمات اللاجئيين الصحراويين أو على خط المواجهة أعربوا عن إحباطهم من سنوات المفاوضات التي دافعت البوليساريو عنها حتى العام الماضي ، إلا أنه من الصعب الحصول على انتقادات صريحة في مثل هذا المجتمع الضيق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق