أخبار سياسية

مجلة الجيش الجزائري تكشف دوافع المغرب في ادعائه بوجود عناصر من “حزب الله ” اللبناني بتيندوف.

نشرت مجلة “الجيش” الصادرة عن الجيش الجزائري مقالا في عددها الأخير ردت فيه على تصريحات دبلوماسي مغربي بشأن وجود عناصر من “حزب الله” اللبناني في مدينة تندوف الجزائرية.

وأوضحت المجلة أن تصريحات السفير المغربي لدى الأمم المتحدة، عمر زنيبر، بشأن وجود أفراد من “حزب الله” في تندوف لتدريب مقاتلين من جبهة “البوليساريو” تعتبر “كذبة لا تضر في ذاتها، لكن تدهشك جرأة صاحبها ووقاحته”، مضيفة أن زنيبر “تجرأ على الكذب نهارا جهارا دون حياء أو حتى احترام لمملكته”.

وأضافت “لماذا اختار عمر زنبير بالذات مدربي حزب الله اللبناني؟ ولم يتهم مدربين من دول عظمى تملك جيوشا عاتية، قوية وعصرية وعساكر يملكون من التجربة والكفاءة ما يؤهلهم لتدريب الغير؟”.

وتابعت “إن زنبير يريد أن يقول للصهاينة إن أعداءكم حزب الله متواجدون في الجزائر ويشكلون خطرا على صديقكم المغرب، وكذلك يبعث برسالة إلى إخواننا في الخليج العربي على أن حزب الله هو صديق وحليف الجزائر، وأخيرا يريد أن يقول للغرب إن حزب الله المصنف منظمة إرهابية يتواجد على أرض الجزائر لزعزعة أمن المنطقة والاعتداء على المغرب”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق