المناطق المحتلة

الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة خيا تستنكر تورط الصليب الأحمر الدولي في الجرائم المغربية التي ترتكب في حق المدنيين الصحراويين

أدانت الناشطة الصحراوية سلطانة خيا رئيسة الرابطة الصحراوية للدفاع عن حقوق الانسان وحماية الثروات الطبيعية وعضو الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي ببوجدور المحتل،  صمت الصليب الاحمر الدولي أمام ما تتعرض له مع المناضلين الصحراويين بالمدن  المحتلة من  الصحراء الغربية من جرائم و إرهاب وتكنيل  من قبل قوات الإحتلال المغربية، و إعتبرت الناشطة الصحراوية هذا الصمت المريب بالتورط  الفاضح مع المحتل المغربي ، موضحة في هذا السياق أنه “وفي ظل الحصار البوليسي والاعلامي المضروب على الاراضي المحتلة من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، علمت عبر وسائل الإعلام بزيارة قام بها وفد من مكتب الصليب الأحمر الدولي بالرباط لمدينة العيون المحتلة بتاريخ 06/03/2021، وقيامه بعدة لقاءات مع سلطات الاحتلال المغربية ؛ من بينها لقاء مع ما يسمى “الهلال الأحمر المغربي” فرع العيون المحتلة.

وامام ما اعيشه  واتعرض له رفقة عائلتي يضيف البيان ، من جرائم ضد الانسانية و ارهاب وتنكيل وقمع ممنهج  وحصار خانق، وسحل بالشارع ومنع زيارة المنزل وقطع للتيار الكهربائي ، ورمي بمواد سامة اجهل طبيعتها ؛ بناء على هذا كله ،  تذكر سلطانة -تقدمت بمنادشات  مكتوبة ومصورة اطالب فيها  الهيئات الدولية المعنية بحقوق الانسان والشعوب وبالخصوص “اللجنة الدولية  للصليب الأحمر” بالتدخل العاجل لحمايتي وعائلتي من بطش الاحتلال المغربي وفق ولايتها واختصاصها في اطار اتفاقيات جنيف ذات الصلة، الا انه ومع كامل الأسف ، تستغرب الناشطة الحقوقية ، لم اجد اي تجاوب من الهيئة المذكورة ؛ بل بالعكس من ذلك فقد انحصر تجاوبها حصرا مع المحتل المغربي واذرعه بالصحراء الغربية المحتلة..وهو ما  يدفعنا تقول رئيسة الرابطة الصحراوية للدفاع عن حقوق الانسان وحماية الثروات الطبيعية ببوجدور المحتل  وعضو الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي في بيانها  “الى تسجيل قلقنا العميق واستنكارنا الشديد لإنحيازها المثير وهو ما يشكل  خرقا سافرا لمباديء الاستقلالية وعدم الانحياز   .

و أستعرض بيان الناشطة الصحراوية المحاصرة منذ 114 يوما الوضع الخطير لحالة حقوق الإنسان بالأرض المحتلة ، كاشفة “ان الوضع الحقوقي بالمناطق المحتلة يشهد اليوم واكثر من اي وقت مضى تصاعدا في موجة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالمناطق المحتلة..الأمر الذي يضع  المجتمع الدولي ومنظماته الحقوقية ، تشدد سلطانة خيا ،”أمام مسؤولية تاريخية و أخلاقية.. فبالاضافة الى عمق   المعاناة التي يعيشها  المدنيون الصحراويون تحت الاحتلال بالمناطق المحتلة من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية؛ نرصد تمادي السلطات المغربية ومختلف أجهزتها الامنية في ممارسة البطش والقمع وكأنها تحظى بمظلة حصانة تحميها من المتابعات القانونية المكفولة دوليا.. وإذا كانت اللجنة المذكورة أعلاه ، تتساءل  الناشطة الصحراوية -تتغاضى عن هذا الواقع القاتم بشكل او بآخر فإنها بذلك تمنح للنظام المغربي ترخيصا مجانيا لمواصلة عدوانه بإصرار ودون إرعواء..

و عن الوضع الكارثي  للمعتقلين السياسيين الصحراويين بالمعتقلات المغربية ،أبرزت المناضلة سلطانة خيا ”  أنه و على سبيل المثال لا الحصر ، حالة المعتقل السياسي الصحراوي محمد لمين عابدين هدي  عضو مجموعة اكديم ازيك الذي دخل في اضراب مفتوح عن الطعام لازيد من 50 يوما ، والذي هو الآن مجهول المصير في ظل التعتيم وغياب اية معلومات حوله بسبب تعنت ادارة السجون المغربية التي منعت عائلته من زيارته للاطلاع على حالته المتدهورة” منبهة أن ” الأحكام الجائرة وغير الشرعية الصادرة من محكمة الاحتلال المغربي في حق الناشطين الحقوقيين غالي  حمدي البو بوحلا و محمد  عثمان بوتوسوفرا واللائحة طويلة من الانتهاكات واعمال القمع الممنهج ضد الصحراويين الرافضين للاحتلال؛ لا تخرج عن ذات النهج القمعي المتعمد ..
      وعلى  ضوء ما تقدم أعلنت  رئيسة الرابطة الصحراوية للدفاع عن حقوق الانسان وحماية الثروات الطبيعية ببوجدور المحتل  للرأي العام الدولي والوطني مايلي:
رفضها القاطع  لاي زيارة  من طرف وفد اللجنة الدولية للصليب الاحمر الذي يزور المدن المحتلة من الجمهورية الصحراوية مالم يتم التنسيق  المسبق مع جبهة البوليساريو الممثل الشرعي للشعب الصحراوي والتي انضمت لاتفاقيات جنيف ؛ وإن غير ذلك  ، تشدد سلطانة خيا ،يعتبر محاولة لتقديم خدمة مجانية لدولة الاحتلال المغربي وتحايلا على مقتضيات اتفاقيات جنيف؛ و طالبت الناشطة الحقوقية الصحراوية ،اللجنة الدولية للصليب الاحمر بضرورة  ايفاد لجنة رسمية بالتنسيق مع جبهة البوليساريو لتقصي الحقائق  بالمدن المحتلة في ظل ما تشهده من أوضاع مأساوية وأجواء الحرب الدائرة رحاها بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية منذ 13نوفمبر 2020.
و خلصت المناضلة الصحراوية في بيانها بالتأكيد على أن  “اللجنة الدولية للصليب الاحمر مطالبة باحترام المركز القانوني للصحراء الغربية في اي تحرك مستقبلي، والعمل الجاد والواضح وعلى وجوب  توفير شروط الحماية لها  ولعائلتها على خلفية ما تتعرض له من قمع واضطهاد واقامة جبرية من قبل الاجهزة الامنية المغربية..

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق