أخر الاخبار

رئيسة مركز “روبرت كينيدي” للعدالة وحقوق الإنسان, تستعرض جانبا من معاناة الشعب الصحراوي تحت الاحتلال المغربي, و تشدد على ضرورة تراجع جو بايدن عن قرار سلفه بشان الصحراء الغربية .

أدانت رئيسة مركز “روبرت كينيدي” للعدالة وحقوق الإنسان، كيري كينيدي، التصرفات القمعية للأمن المغربي ضد الشعب الصحراوي، وشددت على ضرورة تراجع الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن عن قرار ترامب الذي أضر بالصحراء الغربية.

وقالت كيري كيندي في تقرير لها “شاركت أنا وابنتي ماريا في رحلة وفد دولي لحقوق الإنسان إلى الصحراء الغربية ، حيث التقينا بمئات من ضحايا الانتهاكات

وأضافت “أخبرنا الناس هناك أنهم تعرضوا للتهديد والضرب والاغتصاب والتعذيب وقتل أفراد من عائلاتهم ، كل ذلك لانتقادهم النظام المغربي أو دعوتهم لتقرير المصير”.

وتابعت كيري في تقريرها ” أينما ذهبنا ، تمت متابعتنا، في وقت ما واجهنا حفنة من الرجال يهاجمون مجموعة من النساء، توقفنا لنقترب أكثر من هذا المشهد المروع، الذي بدأت ماريا في تسجيله بالكاميرا، سرعان ما أحاط عدة رجال بسيارتنا لمنع رؤيتنا”.

وأكدت المتحدثة “اعترفت أمينتو حيدر الحائزة على جائزة روبرت ف. كينيدي لحقوق الإنسان ، والتي كانت مسافرة معنا، بأعمال القمع التي تمارسها الشرطة السرية المغربية”.

وقالت كيري “في نفس الأسبوع ، التقينا بعشرات النساء اللواتي تعرض أبنائهن وأزواجهن للضرب وظلوا في السجن بسبب نشاطهم السلمي، التقينا بمجموعة من الرجال الذين أظهروا لنا مقاطع فيديو منزلية لمتظاهرين سلميين يتعرضون للمضايقة والركل والضرب بالعصي من قبل الشرطة”

وختمت تقريرها بالقول “لكي لا يتصاعد الموقف أكثر ، يجب على إدارة بايدن التراجع بسرعة عن قرار ترامب الضار بشأن الصحراء الغربية من خلال إبداء عدم موافقتها عليها ، وبدلاً من ذلك ، دعم جهود تسوية الأمم المتحدة التي أعيد تنشيطها. ويشمل ذلك تعيين مبعوث شخصي جديد للصحراء الغربية ، وهو منصب حاسم لم يتم ملؤه منذ أكثر من 18 شهرًا ، فضلاً عن إدراج تفويض حقوق الإنسان الذي طال انتظاره في بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في المنطقة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق