أخبار عامة

مستشار رئيس اركان الجيش الاسباني سابقا: اعلان ترامب هجوم على الشرعية الدولية, واسبانيا من مصلحتها قيام دولة مستقلة و ديمقراطية بالصحراء الغربية.

قال الجنرال الإسباني خيسوس أرغوموسا المستشار السابق لرئيس الأركان العامة, في تعليقه على إعلان الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب ضم الصحراء الغربية للمغرب:

” لا أحد يشك في أن هذا الإعلان يشكل هجومًا على الشرعية الدولية التي تعترف بها الأمم المتحدة, و عقبة رئيسية تعقد إمكانيات التفاوض لحل هذا النزاع بعد 45 عامًا “.

واضاف ان “هناك رفض عام في الاتحاد الأوروبي للاعتراف بالسيادة المغربية، بسبب دعم الاتحاد الأوروبي لاستفتاء الأمم المتحدة حول الصحراء الغربية ” داعيا بلاده الى  الرد بحزم على إعلان ترامب “سيادة المغرب على الصحراء الغربية مقابل إقامة المغرب علاقات مع إسرائيل”.

وأكد الجنرال الإسباني خيسوس أرغوموسا في نفس السياق ” أن من مصلحة إسبانيا الجيوستراتيجية العليا قيام دولة مستقلة ديمقراطية في الصحراء الغربية”.

وتابع خبير الشعبة العامة والشؤون الاستراتيجية في وزارة الدفاع الإسبانية حسب ما نقل موقع “البورتال دبلوماتيكو”  انه ” لا يوجد لدى إسبانيا خيار آخر سوى اتخاذ التدابير المناسبة بحزم ومصداقية وقوة، لضمان الاستقرار الاستراتيجي لبيئتنا الجيوسياسية القريبة منا، بالتعاون الوثيق مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي، وجهات فاعلة أخرى”.

وأضاف ” كل هذا يتطلب تفعيل سياستنا الخارجية – التي ظلت لسنوات عديدة سلبية أو مختفية فيما يتعلق بالصحراء الغربية – بمجموعة من الإجراءات المتشبعة بإرادة سياسية قوية وحازمة, لوقف أو تحييد الأعمال العدائية التي يقوم بها المغرب، وإجباره على الامتثال للقانون الدولي”. وان ” يتم ذلك عاجلاً وليس آجلاً “.

من جهة أخرى أوضح المستشار السابق لرئيس الأركان العامة, أن “المغرب ينفذ استراتيجية فاعلة وعدائية ضد مصالحنا الاستراتيجية والاقتصادية والأمنية، في ظل تعاون مزعوم في محاربة التطرف والهجرة غير الشرعية – التي يستخدمها كمصدر إلهاء – لغرض واضح هو تحقيق الهدفين الاستراتيجيين الرئيسيين المذكورين أعلاه “.

مشيرا في الاخير إلى أن ” التوسع الإقليمي للمغرب يؤثر بشكل مباشر على إسبانيا، بسبب مطالبة البلد المغاربي بالسيطرة على سبتة ومليلية ومياه جزر الكناري وجبل طارق”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق