أخبار عامة

دبلوماسي غربي يحذر: إذا وصل الشباب الى السلطة في الجمهورية الصحراوية فان فرص الحل السلمي لقضية الصحراء الغربية ستتبخر.

حذر دبلوماسي غربي اليوم الاحد ان فرص التوصل الى حل سلمي للقضية الصحراوية لن تطول كون الشباب الصحراوي الذي يستعد لتسلم السلطة في الجمهورية الصحراوية لن يعترف الا بالكفاح المسلم لتحرير الصحراء الغربية.

واكد الدبلوماسي الغربي الذي فضل عدم ذكر هويته في تصريحات صحفية ان الشباب الصحراوي فقد الصبر وأصبح أكثر راديكالية، داعيا المجتمع الدولي الى التحرك للتوصل الى حل عاجل لقضية الصحراء الغربية.

ونقلت وسائل اعلام غربية اليوم الاحد عن شبان صحراويين قولهم “سنواصل ما بدأه الإباء، لقد سئمنا الانتظار بدون بلد، نحن لا شيء. اليوم، إنها الحرية أو الموت.”

وتتعرض جبهة البوليساريو منذ مدة لضغط شديد حيث برز تيار قوي يدعو الى العودة للحرب بعد عجز الامم المتحدة عن الوفاء بالتزاماتها تجاه الشعب الصحراوي.

وكشفت الناشطة الحقوقية الصحراوية امنتو حيدار ان نشطاء حقوق الانسان بالصحراء الغربية يتعرضون لانتقادات قوية من طرف فئات واسعة من الشباب الصحراوي، بسبب تمسكهم بفرض تحقيق السلام في الصحراء الغربية.

واكدت النشاطة الصحراوية مؤخرا ان المجتمع الدولي لن يجد في القريب العاجل من يتحاور معه بالصحراء الغربية سيما مع تنامي الشعور بالاحباط في اوساط الشباب .

للإشارة تدعم جيش التحرير الشعبي الصحراوي خلال الايام الاخيرة بالألاف المتطوعين من الشباب من مختلف فئات المجتمع في مقدمتهم الطلبة وكذلك العنصر النسوي وهذا من أجل ” حسم معركة التحرير واسترجاع السيادة الوطنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق