أخبار سياسية

أبي بشرايا البشير “مسألة الگرگرات دليل قاطع على سلبية المينورسو في التعاطي مع الانتهاكات المتكررة للاحتلال المغربي في الصحراء الغربية”

أكد السيد أبي بشراي البشير عضو الأمانة الوطنية للجبهة السفير المكلف بأوروبا والاتحاد الأوروبي “أن قضية الگرگرات شكلت في السابق دليلا قاطعا على سلبية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) في تعاطيها مع انتهاك المغرب للقانون الدولي ولاتفاق وقف إطلاق النار وغض الطرف عن غطرسته اللامتناهية وتهديده للأمن والاستقرار في المنطقة”.

وأضاف الدبلوماسي الصحراوي في تصريح ليومية “ألباييس” الإسبانية ، أن استمرار تمادي البعثة مع تصرفات النظام المغربي ، أدت إلى خلق واقع جديد بعد 13 نوفمبر ، مشيرا في ذات السياق إلى أن قضية الگرگرات لم تعد مسألة سياسية ، بل أصبحت بفعل هذا الواقع الجديد تستند إلى حسابات عسكرية كجزء من 2700 كيلومتر تمتد من الشمال إلى الجنوب في الصحراء الغربية تحت قصف مركز لوحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي.

كما أشار إلى أن آلة حرب البوليساريو قد بدأت للتو وبأن الهجمات التي نفذتها وحدات جيش التحرير الصحراوي طيلة الـ10 أيام الماضية ، ماهي إلا استعدادات لحرب طويلة الأمد، مبرزا أن تكتم وإنكار المغرب لهذه الحرب والخسائر المادية والقتلى في قواته العسكرية هي مجرد مسألة وقت فقط.

من جانب آخر ، أوضح أبي بشرايا البشير ، بخصوص عدم احتجاج جبهة البوليساريو في اليوم الأول من شق الاحتلال المغربي للثغرة غير الشرعية ، قائلا بأن ذلك حدث في عام 2001 ، عندما كانت هناك عملية سياسية جارية بقيادة الأمريكي جيمس بيكر مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية ، من أجل تنظيم استفتاء تقرير المصير ؛ الشيء الذي أدى إلى عدم اهتمامها بهذا الخرق كان بحسن نية لاستمرار العملية التي فشلت والآن مضى عام ونصف دون تعيين مبعوث للصحراء الغربية.

وبخصوص التطورات الأخيرة ، أشار ممثل الجبهة بأوروبا والاتحاد الأوروبي ، أنه وبعد مرور سنة ونصف على غياب مبعوث أممي جديد وفشل كل المساعي لاستعادة العملية السياسية ، أدى ذلك إلى احتقان وغضب لدى الشعب الصحراوي على ضفتي الجدار ؛ وهو ما أظهرته سلسلة المظاهرات العفوية لفعاليات المجتمع المدني في المدن المحتلة وفي المخيمات وأدى في النهاية إلى إغلاق الثغرة غير الشرعية منذ 21 أكتوبر المنصرم ، كتعبير منهم عن فقدانهم الثقة في الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ولإظهار للعالم تواطؤ بعثة المينورسو مع المغرب في انتهاك وقف إطلاق النار والقانون الدولي في إقليم مازال يخضع لعملية تصفية استعمار لم تكتمل بعد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق