أخبار عامة

ندوة افتراضية لمكتب الاتحاد الدولي بنيويورك بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة, تسلط الضوء على الوضع في الصحراء الغربية.

خلال مشاركته أمس الأربعاء 18 نوفمبر 2020، في أشغال ندوة افتراضية من تنظيم مكتب الاتحاد الدولي بنيويورك بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة,  تطرق السيد الصديق شهاب، نائب بالمجلس الشعبي الوطني الجزائري عضو اللجنة الاستشارية الرفيعة المستوى لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف بالاتحاد البرلماني الدولي، إلى الوضع في الصحراء الغربية, وأثر الازمة الصحية غير المسبوقة التي تشهدها منطقة الساحل جراء تفشي وباء كوفيد.

وبعد التذكير بمهمة الأمم المتحدة لضمان الحل السلمي العادل، والإشارة إلى اتفاق وقف إطلاق النار بين جبهة البوليزاريو والمملكة المغربية سنة 1991 بإشراف الأمم المتحدة، مع إقرار مهمة تنظيم إستفتاء في الصحراء الغربية، قال إنه وبتاريخ 13 نوفمبر 2020 تم خرق وقف إطلاق النار من قبل المملكة المغربية التي شنت عمليات عسكرية في منطقة الكركرات، لتصبح الوضعية محل توترات وتضع المنطقة كلها في خطر.

وشدد شهاب لدى تناوله محور بحث وتقييم ومراجعة عمليات بناء السلام التي تقوم بها الأمم المتحدة في عدة مناطق من العالم التي تعيش صراعات على ضرورة إعادة النظر مستقبلا في استراتيجية لجنة بناء السلام فيما يخص القضية الصحراوية التي أصبحت مستهدفة بانهيار وقف إطلاق النار القائم منذ 6 سبتمير 1991 بين طرفي النزاع المملكة المغربية وجبهة البوليزاريو، وإزالة العقبات التي تعترض المساعي الدولية برعاية الأمم المتحدة وبإشراف “المينورسو” لتنظيم الاستفتاء الذي من شأنه ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق