أخر الاخبار

وزير خارجية الاحتلال المغربي يصف الطرف الصحراوي بــ “العصابات”.

في اول رد فعل رسمي مغربي عى اغلاق ثغرة الكركرات غير الشرعية جنوب الصحراء الغربية المحتلة، وصف وزير خارجية الاحتلال المغربي الطرف الصحراوي بـ “العصابات”، وهو مصطلح لم تعتد عليه الدبلوماسية المغربية في السنوات الاخيرة ويتنافى مع سياسة ضبط النفس التي طالما دعت لها الامم المتحدة.
و قال وزير خارجية الاحتلال المغربي ناصر بوريطة اليوم الجمعة 23 أكتوبر 2020 في ندوة صحفية مشتركة مع وزراء خارجيتي غينيا بيساو وغينيا الإستوائية عقب افتتاح قنصليتي بلديهما بالداخلة المحتلة إن “من يمارس الاستفزازات يخرج عن الشرعية الدولية، ويضع نفسه في مواجهة مع الأمم المتحدة، والقانون الدولي، وهذا ليس بغريب على جماعات تشتغل بمنطق العصابات”.
وأوضح وزير خارجية الاحتلال أن المغرب كان له على الدوام موقف من أنه “لا مسار سياسي مع عصابات، لا مسار سياسي مع قطاع الطرق، لا مسار سياسي مع من هو فاقد للمصداقية ومن يشتغل كجماعات مسلحة وكعصابة”.
ووصف وزير خارجية الاحتلال المعتصمين الصحراويين في الكركرات بقطاع الطرق، وقال “اليوم، نرى قطاع طرق بالمعنى الحقيقي، وهذا لا يمكن أن يكون مخاطبا للمغرب، ولا يمكن أن يشكل أساسا لأي مسلسل سياسي”، مشددا على أن “أعمال قطاع الطرق هاته لن تؤثر على المسار الذي اتخذه المغرب، والذي يمشي فيه بقناعة الدول، وبالشرعية الدولية، وبالمواقف الواضحة للأمم المتحدة حول هذه الاستفزازات، وحول عدم شرعيتها، سواء من قبل مجلس الأمن في قراراته في 2017، أو من قبل الأمين العام للأمم المتحدة”.
ولم يصدر اي رد فعل عن الطرف الصحراوي حول الاستفزازات المغربية.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق