أخبار سياسيةأخر الاخبار

الجزائر تدعو الى معالجة الأسباب الحقيقية للنزاعات و تجسيد حق الشعوب التي تقبع تحت نير الاستعمار في تقرير مصيرها

دعا سفير الجزائر الدائم بمنظمة الأمم المتحدة، سفيان ميموني,امس الخميس المجتمع الدولي الى معالجة الأسباب الحقيقية للنزاعات و تجسيد حق الشعوب التي تقبع تحت نير الاستعمار في تقرير مصيرها
و جدد الدبلوماسي الجزائري في كلمة خلال المنتدى رفيع المستوى حول ثقافة السلم, على التزام الجزائر بتعزيز قيم السلم والعيش معا.
وقد نظمت الأمم المتحدة أمس الخميس منتدى سنويا رفيع المستوى حول ثقافة السلم, وذلك احتفالا بذكرى تبني بيان ومخطط عمل الأمم المتحدة حول ثقافة السلم كما تنص عليه اللائحة رقم 53/243 الموقعة بتاريخ 6 أكتوبر 1999.
وخلال هذا المنتدى الذي حضره رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة والأمين العام لذات الهيئة, قال سفير الجزائر أن “لكل أمة ثقافتها وتاريخها ومعتقداته الخاصة, وأنها تشكل باجتماعها كلها الحضارة الإنسانية, تلك الحضارة التي ميزتها قرون من النزاعات تخللتها فترات من التعايش والتعاون”.
واستطرد بالقول “لقد كان ميثاق الأمم المتحدة ولا يزال لحسن الحظ في عهدنا نموذج هذا التعايش الدولي محددا بوضوح مصطلح السلم الذي تعهدت كل دول العالم باحترامه”, مشيرا إلى “أهمية البيان وبرنامج العمل حول ثقافة السلم لدى الأمم المتحدة”, ومؤكدا أن هاتين الوثيقتين تعبران “عن تعدد مفهوم مصطلح السلم, انطلاقا من مقاربة تنظر إلى السلم على أنه غاية في حد ذاته وصولا إلى مقاربة تجعل من السلم عملية تحتاج إلى مساهمة وتعاون الجميع للوصول إلى سلم مستدام”.
و خلص السفير سفيان ميموني مذكرا انه “في الوقت الذي تتسارع فيه بلداننا الى اعادة بناء العالم بعد جائحة كوفيد-19 فيجب عليهم أن يضعوا اسس السلم المستدام لصالح الشعوب بفضل مقاربة شاملة لتعزيز السلم”.
و في الاخير عبر السيد ميموني عن امله في ان تكون ثقافة السلم اسمى المثل في هذه الاهداف, معربا عن قناعته في انه حين تركز امم العالم على ما يجمعها و ليس على ما يفرقها فستسود قيم الانسانية المشتركة”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق