أخبار سياسية

بیان استنكاري للجنة الحواریة للتجار الصحراویین

بيان للتجار الصحراويين حول الوقفات الاحتجاجية التي يخوضونها تنديدا بسياسة صم الاذان التي تمارسها القيادة السياسية حول مطالبهم المشروعة في المجال التجاري وحرية نقل البضائع وفيما يلي نص البيان:

بسم اللھ الرحمن الرحیم

للجنة الحواریة للتجار الصحراویین

بیان استنكاري

ایمانا من التجار الصحراویین بكل اطیافھم من القطاع النفعي/التجارة عامة/بمبدأ الحوار والتفاوض واعتباره انجع وارقى اسلوب یمكن ان نلجأ الیه في رفع المظالم وبسط المشاكل واصرارا منا على طرق الأبواب الرسمیة ذات الصلة بمشاكل التجار كخطوة اولى في معركتھم النضالیة نظم الجمع التجار الصحراویین یومھ الاربعاء 2020/08/12 وقفة سلمیة امام مقر الوزارة الاولى

ولكون الوزیر الاول لم یكن حینھا متواجدا بالوزارة تم ایداع طلب لقاء لدى صاحب الدیوان مشفوعا بأرقام ھواتف بعض اعضاء للجنة وبعد سویعات معدودة یتفاجأ اعضاء اللجنة بمھاتفة من الوزارة الاولى مفادھا ان الوزیر الاول یرفض رفضا قطعیا مقابلة التجار دون تقدیم اي مبرر لھدا الرفض الجاف والارعن

وعلیه فأننا معشر التجار نستنكر بشدة ھذا الاسلوب اللإداري واللاحضاري من شخص یعتبر المسؤول الثاني في الدولة او ھكذا

ارید لھ ان یكون ونعتبر الامر تنصل من المسؤولیة الدستوریة التي تعتبر كل مسؤول رسمي مسؤول عن احوال الرعیة وراع لھا وصاغ لھمومھا وھكذا فأننا

معشر التجار نعلن الراي العام ما یلي:

استنكارنا الشدید للرد اللامسوؤل للوزیر الاول

تحمیلنا المسؤولیة الكاملة للدولة فیما یمكن ان یتمخض عن ھذا النوع من صم الاذان و الاستعلاء وعدم التجاوب

تشبتنا بمطالبنا المشروعة المضمنة في بیانتنا السابقة

تضامننا المبدئي واللامشروط مع كل ابناء الشعب الدین افترشوا الارض ولتحفوا السماء عند نقطة العبور الى الاراضي المحررة

محملین الدولة كامل مسؤولیة ھذا العبث والاستھتار بأبناء الشعب

كل الادانة للحرب الاعلامیة القدرة التي یخوضھا بعض الكلاب الضالة نیابة عن اسیادھم الھادفة الى تشویھ نضالنا وتألیب الرأي العام فنحن اتحاد ولسنا شرذمة نحن مناضلون بكل الطرق السلمیة ولسنا بلطجیة لنحرق وننھب مال الغیر نحن لسنا انتم حتى نقطع النفس عن البسطاء الكادحین

عدم مسؤولیتنا عن نتائج الخطوات التصعیدیة القادمة

دعوتنا جمیع ابناء شعبنا الى الالتفاف حول كل القضایا الوطنیة والاجتماعیة العادلة

كفاح صمود تضحیة لفرض سیادةالدولة الصحراویة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق