أخبار سياسية

جبهة البوليساريو : “منظمة الصليب الأحمر الدولي مطالبة بتحمل مسؤوليتها تجاه الوضع في الأراضي المحتلة وملف الأسرى والمفقودين الصحراويين”

جنيف (سويسرا)، شدد عضو الأمانة الوطنية، السفير المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي السيد أبي بشراي البشير، أثناء إستقباله أمس من طرف مسؤولين من اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي على ضرورة تحمل هذه المنظمة الدولية لمسؤولياتها القانونية في الصحراء الغربية كإقليم محتل عسكريا من طرف المملكة المغربية، وإنجاز مأموريتها، خاصة ما يتعلق منها بالأسرى المدنيين والمفقودين الصحراويين وعائلاتهم.

السفير الصحراوي، عرض الوضعية المزرية التي يوجد عليها الأسرى، خاصة مجموعة أكديم إزيك وعائلاتهم والتي تفاقمت بشكل كبير على أثر أزمة كوفيد ومواصلة المغرب سياساته العقابية ضدهم داخل السجن وضد عائلاتهم، مؤكدا في هذا الصدد على أن خطورة الوضع تتطلب، أكثر من أي وقت مضى، ضرورة تدخل اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي التي تمتلك مكتبا في الرباط منذ 2015 لزيارتهم وعائلاتهم ومساعدتهم وفق ما تنص عليه مأمورية المنظمة،

كما شدد السيد أبي بشراي، في معرض حديثه على أن إفلات المغرب من العقاب وضع لم يعد مقبولا تحت أية ذريعة، وذلك بإعتباره من بين العوامل التي تدفع المملكة المغربية إلى التمرد على القانون والمضي في سياسة الإنتقام وإرتكاب المزيد من الجرائم والإنتهاكات الجسيمة ضد المدنيين الصحراويين العزل.

وفيما يخص ملف المفقودين الصحراويين ، أكد المسؤول الصحراوي الذي كان مرفوقًا بالسيدة أميمة عبد السلام ممثلة الجبهة لدى سويسرا والأمم المتحدة بجنيف، على أن هذا الملف يطرح نفسه بقوة، خاصة بعد الإكتشافات المتوالية للمقابر الجماعية لصحراويين تم إغتيالهم بشكل ممنهج وجماعي من طرف الإحتلال المغربي وهو ما يتطلب تدخلا مستعجلا من اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي من أجل الوقوف على الحقيقة ومساعدة العائلات الصحراوية لتجاوز الازمات المترتبة عن تلك المعاناة.

من جانبهم مسؤولو المنظمة الدولية، وفي ردهم على المواضيع التي عرج عليها الطرف الصحراوي، أكدوا على مواصلة مجهوداتهم عن طريق مكاتبهم في المنطقة وعملياتهم الميدانية من أجل إنجاز مأموريتهم بالحياد والشفافية والعدالة التي يتطلبها الوضع.

تجدر الإشارة، إلى أن جبهة البوليساريو بصفتها حركة التحرير الوطنية في الصحراء الغربية والممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي، تعد طرفًا في إتفاقية جنيف الرابعة المتعلقة لحماية المدنيين خلال النزاعات، بعد توقيعها على الإتفاقية في 23 يونيو 2015.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق