أخبار عامة

الشعب ماهوش راضي

محمدلمين حمدي


كلمة قالتها ذات يوم الوزيرة الجزائرية الحالية للعلاقات مع البرلمان بسمة عزوار وهي انذاك تمثل شعبها و تدافع عنه في قبة برلمان بلادها.

فهل لدينا نحن أمثال السيدة بسمة؟ ليدافع عن الشعب خاصة ونحن أمام جائحة المت بالعالم اجمع وهي كورونا، الإشكالية يا الأخ الرئيس و رئيس الحكومة ليست بالإجراءات التي تتخذونها بل بمشكل التناقضات الجامعة الصيفية و البرنامج البديل نموذج، وهو في الحقيقة إنتحار لا قدر الله بعيداً عن لغة العاطفة.

المشكل ليس في الخطابات و البيانات المشكل من سيعوض لقمة عيش مُعيل تلك الأسرة، ومن سيعوض ذلك الشاب الذي يعيل أخواته، و الحالات كثيرة و عديدة و مختلفة وفي ظروف صعبة لم تشهدها مخيمات العزة و الكرامة من قبل.

إن من يتخذ أي إجراءات عليه كذلك أن يضع حسابات و بدائل كي لا يتضرر أي أحد وهكذا تحترم الشعوب حكوماتها وهو ما لاحظناه في أغلب دول العالم، و أبسط مثال في الجزائر الشقيقة الذي أعطى رئيسها السيد عبد المجيد تبون تعليمات بصرف منح على المتضررين من وباء كورونا، وخرج اليوم كذلك وزير الشؤون الدينية الجزائري السيد بلمهدي ليقول أنه سيتم توزيع الأضحية على العائلات المعوزة… الخ، ومن يقول لنا نحن في اللجؤ نقول لهُ لكننا دولة ولله الحمد و الشكر.

كان الله في عون شعبنا البطل الصامد، ورفع الله عنا وعنكم هذا الوباء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق