أخبار عامة

استمرار نشر الأخبار الزائفة وفوضى مواقع التواصل الاجتماعي

الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب
أمانة التنظيم السياسي
أمانة التأطير والتوجيه
التاريخ: 19 ماي 2020
بيـــــــــان

شهدت الأيام الأخيرة نشر اخبار كاذبة و دعاية واضحة عبر تطبيق الواتساب من طرف أشخاص مجهولي الهوية.
محتوى هذه الدعاية أن هناك أخبارا توصف بالسارة وإنها ستفرح كل الصحراويين و ان القيادة ستعلن عنها في الوقت المناسب وان معلومات تفيد بوجود أعداد كبيرة من القوات الجزائرية و الأسلحة الضخمة تصل إلى المنطقة الجنوبية الغربية علي مقربة من الحدود الجزائرية مع كل من الجمهورية الصحراوية و المملكة المغربية. وذهب أصحاب هذه المزاعم إلى أن بعضهم – ودائما من مجهولي الهوية – شاهد قوات صحراوية كبيرة تتجمع و تتحرك هي الأخرى و أنهم عاينوا معدات جديدة بحوزتها.
هذه المعلومات بتفاصيلها وبهبهماتها دعاية كاذبة ومغالطات لا أساس لها من الصحة.
إنها دعاية يعمد إلى نشرها وترويجها في وقت يكثر فيه الحديث عن اعتقالات في صفوف قوات حرس القصور في دولة الإحتلال و تقديم ضباط مغاربة الي المحاكمة و استبعاد آخرين بالإضافة إلي استفحال الأزمة الاقتصادية و الاجتماعية فى المغرب و كل هذا يجري في ظل غياب الملك عن المسرح و تخلي الدولة المغربية عن رعاياها العالقين في عديد الدول.
إننا نستخلص ان هذا النوع من الأساليب الدعائية لا تستعمله الأجهزة الاستخباراتية إلا عندما تحتاج الي وسيلة لتغطية أوضاع داخلية ضاغطة تريد لفت الأنظار بعيدا عنها أو قضايا حساسة تعمل علي تمريرها.
والمهم هو أن الدعاية والمغالطات والأكاذيب تظل الوسيلة الدائمة والمفضلة لدي المحتل المغربي، ونحن اليوم نشهد أحد نماذجها بالإضافة إلى القمع الهمجي لصد أنظار الشعب المغربي عن أوضاعه الداخلية البائسة والمزرية.
أما الشعب الصحراوي فهو على درجة من الوعي والمراس ما يجعلوه فى مأمن من كل أشكال الدسائس والمؤامرات
كفاح صمود وتضحية لفرض سيادة الدولة الصحراوية

التوقيع: أمانة التأطير والتوجيه

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishSaudi Arabia
إغلاق